من هي الشعوب السامية وما هي أصولهم، حيث يتساءل الكثير من الأفراد عن من معرفة الشعوب السامية، وبالتالي إن هذا المفهوم يرجع بأصله إلى أبناء النبي نوح عليه السلام، وحيث يعد الأوروبيين في القرن الثامن عشر أن الابن الأكبر للنبي نوح (سام) هو من أسس الساميين، والتي ترجع اسم الساميون نسبة إلى سام ابن النبي نوح، وكان يطلق على الشعوب التي تتكلم باللغة السامية ومن خلال فقرات تلك المقالة نود ان نتعرف على من هي الشعوب السامية وما هي أصولهم، وما هو الموطن الأصلي لهم، الى جانب التعرف على اللغات السامية المنتشرة.

من هي الشعوب السامية وما هي أصولهم

تعتبر الشعوب السامية والذي يرجع في أصلهم إلى سام ( SHEM) ابن النبي نوح حسب الكتاب المقدس “التوراة”، بالتالي أنهم قطنوا داخل شبه الجزيرة العربية وحيث كانت لهم لغة واحدة مشتركة، “بروتو سامية”، والتي تفرع منها فيما بعد اللغات السامية الأخرى، بالتالي أنه من الشعوب السامية الحديثة هم العرب والإسرائيليين الأصليين وقسم كبير من سكان إثيوبيا، وحيث تم ضمهم تحت ذلك المعرف “الساميون”، وهذا نسبةً إلى أن لغتهم تتعلق مع بعضها البعض، وحيث كان أكثرهم من البدو الرحل، بعد أن تواجد البعض منهم داخل القرى والريف، وكافة هذا حصل خلال عام 2500 قبل الميلاد.

ومن ثم بدأت الشعوب السامية ترك شبه الجزيرة العربية والهجرة إلى بلاد ما بين النهرين ودلتا النيل وساحل البحر الأبيض المتوسط، وكما توزعوا داخل البلاد على صورة قبائل وكانوا يحكمون فيها عن طريق الشيوخ أو الزعماء ويتناقلون الحكم بالوراثة، وكما كان الساميون منذ العصور القديمة على تواصل مع الحضارة السومرية وكان هذا داخل بلاد ما بين النهرين، بالتالي أنهم تمكنوا من السيطرة عليها بشكل كامل بالتزامن مع صعود سرجون أغادي وحمورابي من بابل إلى الحكم.

الشعوب السامية القديمة

إن الساميون يعتبرون شعوب من عرب الجزيرة العربية، بالتالي أنهم مقسومون إلى قسمين قسم الى الشمال ويطلق عليهم عرب الشمال، وقسم داخل المنطقة الجنوبية ويعرفون بعرب الجنوب، إلى جانب العرب (الآشوريين والآراميين والبابليين)، الذين قضوا حياتهم داخل بلاد الرافدين على طيلة العصور، وكذلك الكنعانيين والعمّوريين والمؤابيين والعمونيين والفينيقيين والأدوميين والعبرانيين بالتالي هم قضوا حياتهم داخل بلاد الشّام عبر عصور متعددة، إلى جانب قسم من قارة إفريقيا كالصومال وإثيوبيا.

الموطن الأصلي للشعوب السامية

يرجع الأصل في تسمية الساميين إلى الشّعوب التي تنتمي لها من الناحية الجغرافية إلى بلاد الشام، وشبه الجزيرة العربية، وبلاد ما بين النهرين، بالتالي أنه يمكن تقسيم تلك الشعوب السامية من حيث مكانها الجغرافي إلى قسمين وهما:

  • شمالية: حيث تنقسم كذلك إلى قسمين:
    • شرقية: وتحتوي على اللغات التالية( اللغة البابلية والآشورية واللغة الآكادية).
    • غربية: وتحتوي عبى اللغات التالية: اللغة الأوغاريتية والكنعانية (الفينيقية والعبرية والمؤابية) والآرامية.
  • جنوبية: وتقسم إلى قسمين هما:
    • غربية: وهي تحوي الحبشية (الإثيوبية) والتي تشبه إلى حد كبير اللغة العربية الفصحى في بلاد اليمن في المنطقة الجنوبية.
    • شرقية: وتحتوي اللغة الشحرة والسقطرية والبطحرية والمهريّة وتحوي كذلك اليمن وعمان في زمن الممالك حمير وسبأ مَعين.

ما هي اللغات السامية

حيث هناك العديد من اللغات السامية والتي تكون هذه اللغات التي تكلمت بها الشعوب السامية وهي اللغة السامية الشرقية والغربية والشمالية الغربية والجنوبية الغربية والشرقية وما يلي نذكر عدد من تلك اللغات في النقاط التالية:

  • اللغة العربية.
  • اللغة الأكّادية.
  • اللغة العبرية.
  • اللّغة الفينيقية.
  • اللّغة الكنعانية.
  • اللغة الآرامية.
  • اللغة الآشورية.
  • اللغة السريانية.
  • اللغة البابلية.
  • اللغة الامهريّة.

شاهد أيضاً:تقرير عن الحضارة المصرية القديمة ومميزاتها

ما هي معاداة السّامية

إن معاداة السامية تكون عبارة عن مفهوم يتم نشره بشكل واسع خلال وقتنا الحالي لدى اليهود وهو يعني معاداة اليهود (Anti-Semitism) وهو يحمل في معناه معاداة اليهودية على أنه هو جماعة عرقية وإثنية ودينية، وذلك المفهوم يتم استعماله من قبل الإعلام الإسرائيلي لكي يصف كل من يعادي الكيان الصهيوني بوضع صفة العنصرية على موقفه، أي أن معاداة السامية بعقل اليهود تعد واحدة من صور العنصرية وفق اعتقادهم.

بهذا الكم الهائل من المعلومات نصل بكم الى نهاية فقرات تلك المقالة والتي كنا قد وضحنا عبرها الحديث على من هي الشعوب السامية وما هي أصولهم، وما هو الموطن الأصلي لهم، الى جانب التعرف على اللغات السامية المنتشرة.

شاهد أيضًا