هل يجوز للأب رؤية عورة ابنته البالغة وتقبيلها وضمها؟ إن الحلال بين والحرام بين، ولا يجوز لنا الخلط بين الأمور، فالابنة من المحارم، ولكن لها عورة على ابيها، إلا إذا كان هناك سبب قهري، كمرض يستدعي تنظيف الابنة البالغة، وليس معها غير والدها، وكثير من الأحكام التي يكون فيها حالات استثنائية، ولكن لا يجوز لنا أن نحلل ما حرم الله عز وجل؛ في هذه المقالة نوضح ما قاله الفقهاء في الموضوع هل يجوز للأب رؤية عورة ابنته البالغة وتقبيلها وضمها.

هل يجوز للأب رؤية عورة ابنته البالغة وتقبيلها وضمها

هل يجوز للأب رؤية عورة ابنته البالغة وتقبيلها وضمها

هل يجوز للأب رؤية عورة ابنته البالغة

هل يجوز للأب رؤية عورة ابنته البالغة؟ للمرأة عورة على المراة، وكذلك على المحارم، فلا يجوز للأب ان يرى من ابنته البالغة إلا ما تكشفه من وجه ويدين وقدمين وشعر، ورقبة، ولكن لا يجوز له رؤية عورة ابنته البالغة، إلا إن كانت هناك حالة مرضية، ولابد من العلاج، ولا يوجد غيره ليعولها، كأن يكون مسافراً معها وحدهما، او أن امها ميتة، او أن ابنته مريضة وهو مضطر لتنظيف ابنته البالغة ورؤية عورتها، لكن الأصل محرم عليه النظر لعورتها أو لمسها في الوضع الطبيعي، والأولى ان يحضر لها خادمة إن كان يخشى من الفتنة بها.

شاهد أيضاً: هل يجوز رؤية البنت قبل الخطوبة ورؤية شعرها وتبادل الصور

هل يجوز للأم رؤية عورة ابنته البالغة

وتتساءل العديد من النساء هل يجوز للأم رؤية عورة ابنته البالغة؟ لا يجوز للمرأة أن تنظر إلى عورة المرأة، او ابنتها التي حاضت أي أصبحت امرأة بالغة، لأن عورة المرأة على المرأة من السرة إلى الركبة، ومن الحياء أن تحتشم المرأة أمام المرأة فلا تظهر من جسمها إلا ما يظهر منه في المعتاد، ولكن لا يجوز للأم رؤية عورة ابنتها البالغة إلا إن كانت هناك حالة مرضية تستدعي نظرها لعورتها، او تنظيف عورتها بسبب عدم قدرة الابنة على فعل ذلك لمرض أو إعاقة أو نحوه، ولكن بدون تمعن او شهوة.

شاهد أيضاً: هل يجوز حساب الحسنات وحكم احصاء عدد احرف القران

هل يجوز حضن الأب لابنته

هل يجوز حضن الأب لابنته؟ يجوز للأب ان يحضن ابنته البالغة، وأن يضمها إليه من اشتياقه وحنينه إليها، لكن دون تحسيس او لمس لمواضع العورات، او المداعبة التي قد تثير الشهوة في أحدهما، فقد كان النبي صل الله عليه وسلم إذا أقبلت عليه فاطمة الزهراء رضي الله عنها، قام إليها فضمها إليها وقبلها، فالحضن البرئ الذي لا يكون من ورائه شهوة او لمس للعورات، أو إثارة جنسية لأي من الطرفين يجوز بين الأب وابنته، والأخ واخته، فهذا يجوز مع جميع المحارم.

شاهد أيضاً: هل يجوز تكملة ختم القرآن بعد رمضان | هل ختم القرآن في رمضان واجب

هل يجوز أن يقب الأب ابنته البالغة

هل يجوز أن يقب الأب ابنته البالغة؟ يجوز للأب ان يقبل ابنته البالغة من رأسها او وجنتيها، ولكن لا يجوز له أن يقبلها من الفم، أو يداعبها في مناطق العورة، فالشيطان يقعد للإنسان في كل كبيرة وصغيرة، فإذا لمس ابنته او عروتها قد يثار، ويصور له الشيطان أموراً تجعل العاقبة وخيمة، وتوقعه فيما حرم الله تعالى عليه وعلى ابنته، وإن كانت البنت البالغة تعي ما يحدث ولاحظت لمس الأب لعورتها بشهوة، أو تقبيله لها من الفم، فعليها أن تمنعه، حتى لا تنجرف هي الأخرى، ويوقعهما الشيان في الحرام.

هل يجوز للاب تغيير حفاض ابنته

هل يجوز للاب تغيير حفاض ابنته؟ يجوز للأب ان يغير حفاض ابنته الصغيرة الطفلة ما دون سبع سنوات، ويجوز له أن يحميها، ولكن من باب اولى ان يمتنع عن ذلك، حتى تتعلم الطفلة من صغرها أنه لا يجوز أن ينظر أحد لعورتها، وهذا يكون عندما تبدأ البنت بإدراك الامور، ووعيها بما يدور حولها، ولكن الطفلة الصغيرة يجوز النظر لعورتها لغيار الحفاض، بدون أي شهوة أو نحوه، فهناك امور تأباها الفطرة البشرية، وفي الشرع لا ضرر فيها، ولكن مع الانفتاح الذي أصبحنا فيه، وتفتح عقل الأطفال على امور كثيرة، فالأولى ان يترك الأب هذه الأمور للأم، حتى تبدأ بتوعية ابنتها تدريجياً وتعويدها على الحياء، وكذلك تعليمها ما هو حلال وما هو حرام، فالعيب خشية الناس، ولكن الحياء والحلال والحرام خشية الله تعالى، والأصح ان نعلم أبناءنا وبناتنا الحياء، وأن نعلمهن ما هو حلال وما هو حرام، لإنشاء جيل مسلم واعي بحرمات الله تعالى، لا سبيل للشيطان عليه، فإن نشأت البنت على أن رؤية الأب لعورتها حرام، ورؤية أمها بعد بلوغها لعورتها حرام، فستكون بنتاً صالحة، وأماً مستقبلية ملتزمة.

وبهذا نكون قد وصلنا لختام مقالتنا التي وضعنا لكم في طياتها ما ورد من قول الفقهاء في جواب هل يجوز للأب رؤية عورة ابنته البالغة وتقبيلها وضمها.

شاهد أيضًا