هل القرين حقيقي، ويتساءل الكثير ممن يرغبون بمزيداً من المعرفة والتثقف عدة أسئلة حول القرين، منّها هل القرين حقيقي، من هو القرب، وهل للنبي قرين، وبتعريف عام فإنّ القرين هو شيطان يسلّطُ على الانسان بإذن الله سبحانه وتعالى، وتنوعت أقوال الفقهاء ما بين ان كان هذا القرين يدخل الاسلام أم أنّه لا يمكن دخوله للاسلام، وفي مقالنا سنتحدث عن كافة المعلومات حول القرين.

هل القرين حقيقي

وبناءً على اثباتات من كتاب الله سبحانه وتعالى، وعلى أحاديث من سنة نبيه محمد -صلى الله عليه وسلم-، فإنّ القرين هو حقيقي، وذلك كما جاء في كتاب الله عزوجل، حيثُ قال الله تعالى: ( قَالَ قَرِينُهُ رَبَّنَا مَا أَطْغَيْتُهُ وَلَكِنْ كَانَ فِي ضَلالٍ بَعِيدٍ)، وجاء في سنة النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- قوله:( مَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ إِلاّ وَقَدْ وُكّلَ بِهِ قَرِينُهُ مِنَ الْجِنّ”. قَالُوا: وَإِيّاكَ؟ يَا رَسُولَ اللّهِ قَالَ “وَإِيّايَ. إِلاّ أَنّ اللّهَ أَعَانَنِي عَلَيْهِ فَأَسْلَمَ. فَلاَ يَأْمُرُنِي إِلاّ بِخَيْرٍ).

هل هناك امكانية لاسلام القرين

القرين هو شيطانٌ يسلّطُ على الانسان بأمرٍ من الله -سبحانه وتعالى-، حيثُ قال الله تعالى:( الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُم بِالْفَحْشَآءِ وَاللهُ يَعِدُكُم مَّغْفِرَةً مِّنْهُ وَفَضْلاً وَاللهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ)، ويوسوس هذا القرين للانسان بالفحشاء والسوء والشر، وينسيه عمل الخير وأداء الطاعة والتقرب من الله جل جلاله، كما أنّ القرين يضل يوسوس للانسان بالشر ويقذف في قلبه الوسوسة المرعبة، ويسألُ الكثير حول هل يمكنُ اسلام القرين، ولاجابة مثل هذا السؤال اختلفت اراء الفقهاء الى قولين، وهذا حدث استدلالاً بحديث رسول الله محمد -صلى الله عليه وسلم- حيثُ قال:( مَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ إِلاّ وَقَدْ وُكّلَ بِهِ قَرِينُهُ مِنَ الْجِنّ”. قَالُوا: وَإِيّاكَ؟ يَا رَسُولَ اللّهِ قَالَ “وَإِيّايَ. إِلاّ أَنّ اللّهَ أَعَانَنِي عَلَيْهِ فَأَسْلَمَ. فَلاَ يَأْمُرُنِي إِلاّ بِخَيْرٍ)، حيثُ كانت أقوال الفقهاء على النحو الآتي:

  • القول الأول: قال فريقٌ من المفسرين والفقهاء بأنّ القرين لا يسلم، ولا يمكن دخوله بالاسلام، وهذا استناداً الى رفع الميم في كلمة أسلم في حديث رسول الله، فتصبح أسلمُ، والتي تكن بمعنى أنّ الرسول محمد -صلى الله عليه وسلم- سلم من شرّهُ وأذاه.
  • القول الثاني: قال فريقٌ من المفسرين والفقهاء بأنّ القرين يسلم، ويمكن دخوله بالاسلام، وهذا استناداً الى نصب الميم في كلمة أسلم في حديث رسول الله، فتصبحُ أسلمَ، والتي تكن بمعنى أنّه آمن ودخل الاسلام.

هل القرين يحبُ صاحبه

ويسأل الكثير من الأشخاص حول هل القرين يحبُ صاحبه، وفي الاجابة عن مثل هذا السؤال كانت الاجابة قد انقسمت الى فرعين هما:

  • ومنّهم من قال بأنّ القرين مسلم ويحب صاحبه ويحثهُ على فعل الخير وأداء الطاعات، كما يحثه على العمل الصالح وعمل الخير، ويقربّه الى الله سبحانه وتعالى.
  • ومنّهم من قال بأنّ القرين كافر ويوسوس لصاحبه ويقذف في قلبه الوسوسة المرعبة، كما يحثه على الشر والسوء، والبعد عن فعل الطاعات وأعمال الخير، ويبعده عن الله سبحانه وتعالى.

هل القرين يؤذي صاحبه

القرين قذ يؤذي صاحبه، من خلال تزيين المعاصي والذنوب له، ومن وقوعه في الاثم وفي السوء، ويتجنب الشخص قرينه من خلال الالتزام الصلوات، وملازمة الاستغفار، وتلاوة القرآن الكريم، وقراءة أذكار الصباح والمساء، والصلاة على النبي، والبعد عن مجالس السوء.

وفي نهاية مقالنا نكن قد تحدثنا حول هل القرين حقيقي، وهل القرين يحب صاحبه، وهل القرين يؤذي صاحبه، وهل هنالك امكانية لاسلام القرين، فالقرين هو حقيقي وهو يوسوس للانسان ويقذف في قلبه السوء والشر والبعد عن الخير والطاعات، وقد يؤذي القرين صاحبه من خلال وقوعه في الاثم وفي غضب الله تعالى.

شاهد أيضًا