أبوذيات عن البنت القصيرة، الأبوذيات هي نوع من أنواع الشعر الشعبي أو شعر البادية العراقي، والمعنى مركب في كلمة البوذية أي صاحب الأذية بمعنى المُبتلى، رغم استحياء البنت القصيرة من قصر قامتها إلا أن الكثير من الرجال يعتبر قصر القامة عند الفتاة  سحر من  انواع الجاذبية التي تجذبه، حيث يعتبر الرجل ذلك القصر ضعف منها وانها بحاجة لمن يحتويها، وتغنى العديد من الشعراء بالفتاة قصيرة القامة كالتعبير منهم على ضعفها وقلة حيلتها وحاجتها لرجل يسندها ويحميها، وأكثر ما يميز القصيرات لبسهم للكعب العالي الذي تغنى به العديد من الشعراء على مر العصور، أبوذيات عن البنت القصيرة، هذا ما سنتناول حصره خلال المقال.

أبوذيات عن البنت القصيرة

خلال هذه الأبيات نوضح لكم مدى تغزل الشاعر بالبنت القصيرة ولوعته من خطواتها ودلالها في مشيتها.

شعر طقة الكعب

طقة الكعب لا مشت تذبحني *** ويالبي القصيرة إذا لبست كعب

تتعبني تدوخني تبهذلني *** قصرها حيل فاتن آنشهد ياعرب

قلت آبيها للصدر بس توصلني *** وإن لحقت الكتف مآبه عتب

هي قصيرة خطيرة هي تفتني *** وإللي خلقها كلها ياآناس تجذب

ويآمآدح الطول ليه بس متعني *** مآورى مديحك ترى إلا كذب

لا صارت طويلة حيل تضايقني *** كآنها وآحد من ربعي كآنها شنب

باختصار ياطويلة قصيرتي تجنني *** الطول عمره ما ناسب الأنثى صعب

آه من قصيرتن لأمن تناظرني *** آجيها كلي وآحملها آجهل السبب

تقول حبيبي مآبي أتعبك نزلني *** وآعاندها وأقول يلا عن الكذب

تعصب وآضمها وتقول لا تكلمني *** وربك ضمة القصيرة تشفي القلب

يالبي القصر !!..

شعر غزل عن البنت القصيرة

وفي هذه الأبيات يتغزل الشاعر بحسن ودلال البنت القصيرة وجمال عودها وخطواتها التي تهوي بقلبه.

ياجميل الروح ياسيد الدلع
في عيوني انت سلطان الجمال نظرت اعيونك تولعني ولع
يافريد الحسن لك عين الغزال نورك اللي من ضيا خدك سطع
يسلب احساسي يسويبي خبال
وشعرك الاسود ترا منه لمع
بارق زلزل خفوقي ولا يزال
يالخجول اسمك وسط قلبي انطبع
ابختم طيبك وحبك والدلال
انت وحدك في عيوني مُجتمع
ممتلي بالحب مافيه احتيال
عاشقين البعضنا كل خضع
بالمحبه فقنا آفاق الخيال
مانسمع حكيك عذولي منسمع
لا تحاول لا تكثر بالجدال
طيب قلبي بطيب قلبه اجتمع
وحدوا شمل المحبه بلا سؤال
من مشا فدرب الهوى مر بخدع
والخطا خبره تنمي لك مجال

شعر غزل عراقي عن العيون

في هذه الأبيات يتغزل الشاعر بعيون محبوبته وجمالها، ويعبر عن مدى ذوق الليل وسرعة الاستجابة ليكون في طوعها لتجفيف دموعها عند بكاءها بتقديم المناديل لها.

بديل الها الكمر
لوشمسي ساعة تغيب
بس انت إن غبت
ياهو بديلك؟!

يبو طول الحلو
بوصفك تعبت الناس
من شيل الحسن
ما تعب حيلك؟!

بقالب هالبشر
الله حط عيون
وانت بقالبك
بدرين منطيلك

اذا دمعك نزل
بسرعة شك الليل
من ثوبه جزء
سواه منديلك

واذا يطفى الضوة
ويصعب عليك الشوف
الكمر ينزل الك
ويصير قنديلك

ولو تمشي احسّك
انت واكف بس
هي الكاع من جواك تمشيلك

واذا مرة احزنت
من يمة يبجي الليل
ومثل جري الدموع
نجومة تجريلك

انت مو حلو
هواي اكو حلوين
جميل انت
وابد ماكو مثيلك

يبخت امك حبيبي
وبخت اهلك بيك
وبخت كلمن كعد
لحظة مقابيلك

الفرات ودجلة صارو
بس الك يجرون
واسد بابل تحرك كام يغنيلك

وهناك بمصر
اختفى نهر النيل
وبلحدود انلزم رايد يجيلك

وهناك بمصراختفى نهر النيل
وبلحدود انلزم رايد يجيلك

شعر غزل عراقي عن الحب

الأبيات التالية يصف الشاعر جنونه بمحبوبته وعشقه لها ولوعته واشتياقه للقائها، ويصف مقدار حبه له واشتياقه وهي بين يديه وضلوعه.

اهيم بشوك وصلك وانثر الروح

وعلة اشفافك ثلج من تنزل اشفافي

واعض اشفاف حسنك واشتعل نار

وكطعهه بصدك ياكلمة الكافي

لمستك **ت بيدي وذوبت الاشواك

الطريق اطويل اكعد تعبت اجتافي

واحس رجفة ابغرامك والكلب عطشان

اريد اشبع وحسن بيك متعافي

واريد بايدي اجتفك تنسجن بحساس

وعلة اوصافك اريد اطبعهه لاوصافي

وبادلني بغرامك خل اهيما بيك

بس اكعد حبيبي وانتة الك صافي

 

 

شنو يسوه العمر لو زفتك تفوت

تصير ألغيري عندي الموت أرحم

أذبح ضحكتي لو كالوا أفـــــلان

لبس باليسرى حلقة البيها أحلم

تتناثر أعضاي بوحشة الليــــــل

وأتبعثر حبيبي وبيـــــــــــك أنلم

صارت حالتي كلمة بحلك خرسان

يحچيها أبشارة وأيــــده تتلعثم

خناجر بالكلب نبتن بعد فركاك

كل عقلك يغالي بدونك أسلم

بعدك ياحبيبي الموت كحل العين

أجه كحل عيوني وتالي صخم

أتيتم بدونك هيچ حالي يكول

ترضه يكول حالي أفلان يتم

ماأعرف حبيبي غير جملة وبس

ألـــــي أنته غير أحروف مَعلم

ياهو بهل بشر يترس مكانك يوم

وأنت الكون يمك حيـــــل أنعم

وأنت الكون يمك حيـــــل أنعم …

 

 

أحبك مو لأن انت حلو لا

لأن روحي التقت كبلي ولك بيك

اذا إنت تمُّر ع الأعمى يصيح الله

والأخرس لَّون حاچيته يحاچيك

أذب كلبي على سهمك وآنه مجروح

واكلك دير بالك أخاف أأذيك

إجرَّحني ولك بس كون عالكيف

لأن إنت ويَّه دمي وخاف أبديِّك

إجرحني ولك بس كون ما موت

حتى مِن يتهموَنك أبريّك

على المراية وكفت ما شفت وجهي

وشفت وجهك طلعلي وكمت أحاچيك

وثبت بمرايتي وجهك مرايات

وأباوع وجهها مرايتي بيك

بكذلتك شِّد ركبتي وطلع الروح

أريدنها بعد تتكرب عليك

أنت بحضني واكول بعيد

اريدن هيچ كون آنه انخبط بيك

بيا شارع مشيت كبالي ألاكيك

أفوت بغير شارع هم ألاكيك

أرد للبيت كبلي الكاك بالباب

اطب كبلي تطب وتكلي أتانيك

بغيرك فكّرت كلت آنه أنساك

طلع غيرك يشبهك وفكرِّت بيك

طلع غيرك يشبهك وفكرِّت بيك

في مقالنا نكون وضحنا لكم، أبوذيات عن البنت القصيرة، وشعر غزل عن البنت القصيرة، وعيونها، وغزل عراقي يوصف الحب للقصيرة.

شاهد أيضًا