شعر مدح صديق عزيز وغالي، تعتبر الصداقة من النعم الكبيرة في حياتنا فهي من العلاقات البشرية السامية فالإنسان لا يمكنه إختيار عائلته ولا أهله ولكنه يساطيع إختيار صديقه فالصديق الحقيقي هو ضمير صديقه ومرأته فالصداقة تحمي من الإنطوائية والعزلة وتجعل الشخص منفتح علي العالم الخارجي من خلال علاقته بصديقة ولذلك وجدنا شعراء ومؤلفون يكتبون عن قيمة الصداقة وأهميتها وسوف نسرد لكم في هذا المقال يعض الأشعار التي فيها مدح صديق عزيز وغالي

شعر مدح صديق عزيز وغالي

شعر أبوتمام

ِيَ فُرقَةٌ مِن صاحِبٍ لَكَ ماجِدِ

فَغَداً إِذابَةُ كُلِّ دَمعٍ جامِدِ

فَاِفزَع إِلى ذُخرِ الشُؤونِ وَغَربِهِ

فَالدَمعُ يُذهِبُ بَعضَ جَهدِ الجاهِدِ

وَإِذا فَقَدتَ أَخاً وَلَم تَفقِد لَهُ

دَمعاً وَلا صَبراً فَلَستَ بِفاقِدِ

أَعَلِيُّ يا بنَ الجَهمِ إِنَّكَ دُفتَ لي

سَمّاً وَخَمراً في الزُلالِ البارِدِ

لا تَبعَدَن أَبَداً وَلا تَبعُد فَما

أَخلاقُكَ الخُضرُ الرُبا بِأَباعِدِ

إِن يُكدُ مُطَّرَفُ الإِخاءِ فَإِنَّنا

نَغدو وَنَسري في إِخاءٍ تالِدِ

أَو يَختَلِف ماءُ الوِصالِ فَماؤُنا

عَذبٌ تَحَدَّرَ مِن غَمامٍ واحِدِ

أَو يَفتَرِق نَسَبٌ يُؤَلِّفُ بَينَنا

أَدَبٌ أَقَمناهُ مُقامَ الوالِدِ

لَو كُنتَ طَرفاً كُنتَ غَيرَ مُدافَعٍ

لِلأَشقَرِ الجَعدِيِّ أَو لِلذائِدِ

أَو قَدَّمَتكَ السِنُّ خِلتُ بِأَنَّهُ

مِن لَفظِكَ اِشتُقَّت بَلاغَةُ خالِدِ

أَو كُنتُ يَوماً بِالنُجومِ مُصَدِّقاً

لَزَعَمتُ أَنَّكَ أَنتَ بِكرُ عُطارِدِ

صَعبٌ فَإِن سومِحتَ كُنتَ مُسامِحاً

سَلِساً جَريرُكَ في يَمينِ القائِدِ

أُلبِستَ فَوقَ بَياضِ مَجدِكَ نِعمَةً

بَيضاءَ حَلَّت في سَوادِ الحاسِدِ

وَمَوَدَّةً لا زَهَّدَت في راغِبٍ

يَوماً وَلا هِيَ رَغَّبَت في زاهِدِ

غَنّاءُ لَيسَ بِمُنكَرٍ أَن يَغتَدي

في رَوضِها الراعي أَمامَ الرائِدِ

ما أَدَّعي لَكَ جانِباً مِن سُؤدُدٍ

إِلّا وَأَنتَ عَلَيهِ أَعدَلُ شاهِدِ

شعر الإمام الشافي في الصديق

ِذا المَرءُ لا يَرعاكَ إِلّا تَكَلُّفاً

فَدَعهُ وَلا تُكثِر عَلَيهِ التَأَسُّفا

فَفي الناسِ أَبدالٌ وَفي التَركِ راحَةٌ

وَفي القَلبِ صَبرٌ لِلحَبيبِ وَلَو جَفا

فَما كُلُّ مَن تَهواهُ يَهواكَ قَلبُهُ

وَلا كُلُّ مَن صافَيتَهُ لَكَ قَد صَفا

إِذا لَم يَكُن صَفوُ الوِدادِ طَبيعَةً

فَلا خَيرَ في وِدٍّ يَجيءُ تَكَلُّفا

وَلا خَيرَ في خِلٍّ يَخونُ خَليلَهُ

وَيَلقاهُ مِن بَعدِ المَوَدَّةِ بِالجَفا

وَيُنكِرُ عَيشاً قَد تَقادَمَ عَهدُهُ

وَيُظهِرُ سِرّاً كانَ بِالأَمسِ قَد خَفا

سَلامٌ عَلى الدُنيا إِذا لَم يَكُن بِها

صَديقٌ صَدوقٌ صادِقُ الوَعدِ مُنصِفا

شعر أبوعلاء المعري

لا يَحسَبُ الجودَ مِن رَبِّ النَخيلِ جَداً

حَتّى تَجودَ عَلى السودِ الغَرابيبِ

ما أَغدَرَ الإِنسُ كَم خَشفٍ تَرَبَّبَهُم

فَغادَروهُ أَكيلاً بَعدَ تَربيبِ

هَذي الحَياةُ أَجاءَتنا بِمَعرِفَةٍ

إِلى الطَعامِ وَسَترٍ بِالجَلابيبِ

لَو لَم تُحِسَّ لَكانَ الجِسمُ مُطَّرِحاً

لَذعَ الهَواجِرِ أَو وَقعَ الشَآبيبِ

فَاِهجُر صَديقَكَ إِن خِفتَ الفَسادَ بِهِ

إِنَّ الهِجاءَ لَمَبدوءٌ بِتَشبيبِ

وَالكَفُّ تُقطَعُ إِن خيفَ الهَلاكُ بِها

عَلى الذِراعِ بِتَقديرٍ وَتَسبيبِ

طُرقُ النُفوسِ إِلى الأُخرى مُضَلَّلَةٌ

وَالرُعبُ فيهِنَّ مِن أَجلِ الأَعابيبِ

تَرجو اِنفِساحاً وَكَم لِلماءِ مِن جِهَةٍ

إِذا تَخَلَّصَ مِن ضيقِ الأَنابيبِ

أَما رَأَيتَ صُروفَ الدَهرِ غادِيَةً

عَلى القُلوبِ بِتَبغيضٍ وَتَحبيبِ

وَكُلُّ حَيٍّ إِذا كانَت لَهُ أُذُنٌ

لَم تُخلِهِ مِن وِشاياتٍ وَتَخبيبِ

عَجِبتُ لِلرومِ لَم يَهدِ الزَمانُ لَها

حَتفاً هَداهُ إِلى سابورَ أَو بيبِ

إِن تَجعَلِ اللَجَّةَ الخَضراءَ واقِيَةٌ

فَالمُلكُ يُحفَظُ بِالخُضرِ اليَعابيبِ

شعر المتنبي في الصديق

أصادق نفس المرء من قبل جسمه … وأعرفها فى فعله والتكلم

وأحلُم عن خلي وأعلم أنه … متى أجزه حُلمًا على الجهل يندم

شعر محمود سامي البارودي في الصديق

لَيْسَ الصَّدِيقُ الَّذِي تَعْلُو مَنَاسِبُهُ

بَلِ الصَّدِيقُ الَّذِي تَزْكُو شَمَائِلُهُ

إِنْ رَابَكَ الدَّهْرُ لَمْ تَفْشَلْ عَزَائِمُهُ

أَوْ نَابَكَ الْهَمُّ لَمْ تَفْتُرْ وَسَائِلُهُ

يَرْعَاكَ فِي حَالَتَيْ بُعْدٍ وَمَقْرَبَةٍ

وَلا تُغِبُّكَ مِنْ خَيْرٍ فَوَاضِلُهُ

لا كَالَّذِي يَدَّعِي وُدّاً وَبَاطِنُهُ

بِجَمْرِ أَحْقَادِهِ تَغْلِي مَرَاجِلُهُ

يَذُمُّ فِعْلَ أَخِيهِ مُظْهِراً أَسَفاً

لِيُوهِمَ النَّاسَ أَنَّ الْحُزْنَ شَامِلُهُ

وَذَاكَ مِنْهُ عِدَاءٌ فِي مُجَامَلَةٍ

فَاحْذَرْهُ وَاعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ خَاذِلُهُ

شعر حسان بن ثابت في الصديق

أَخِلّاءُ الرَخاءِ هُمُ كَثيرٌ

وَلَكِن في البَلاءِ هُمُ قَليلُ

فَلا يَغرُركَ خُلَّةُ مَن تُؤاخي

فَما لَكَ عِندَ نائِبَةٍ خَليلُ

وَكُلُّ أَخٍ يَقولُ أَنا وَفِيٌّ

وَلَكِن لَيسَ يَفعَلُ ما يَقولُ

سِوى خِلٍّ لَهُ حَسَبٌ وَدينٌ

فَذاكَ لِما يَقولُ هُوَ الفَعولُ

كلمات في مدح الصديق

جئت أطلب منك مساعدة فما خيبت

رأيتك بمساعدتي قد ألحقت

و رأيتك لحل مشاكلي قد أسرعت

فذلك روحي و قلبي و ما طلبت

فقد كنت أهلا و قد أثبت

أن الصديق لا شيء بدونك أنت

الصديق هو بيت لصديقه

يعطيه فرحه و أسراره و ضيقه

يعطيه نكهة لحياة جميلة معه

يكون معه على حلوه و مره

لا يتملل من سماع حديثه

يفكران معاً بأفكار غريبة عنه

يتطلعون دائماً لأن يكونوا معاً

 

و كأن الدنيا خلقت لكي نكون معاً

نادى عليك قلب يريد منك أن تلبيه

بمشكلة واقع ، يريد منك حلاً لنرضيه

ثقته بك تجعل من كلامه طيراً يحييك

احتللت بعيوني ، و قلبي مكاناً يرضيك

و أدعو الله أن يبعدك عن كل شر و ضيق

الصداقة زهرة لابد ان نرويها بماء الوفاء

ونحيطها بتراب الإخلاص حتي تظل دائما