متى يكون اخر ايام التشريق، ينتظر المسلمون الشعائر العظيمة التي يتميز بها موسم الحج عن غيره من أركان الإسلام، فقد تميزت تلك الشعائر الدينية بالروحانيات والهدوء والطمأنينة التي تنزل على قلب المسلم من تكبيرات وتهليلات وتلبيات، فيخضع المسلمون جميعاً لله تعالى، فجميعهم متحدون رغم اختلاف أجناسهم وبلدانهم، فيلبسون أبيض الثياب، ويُرددون نفس الأذكار والتكبيرات والتهليلات، ويؤدون نفس العبادات والصلوات، كما أن المسلمين الذين لم يكتب الله لهم الحج في هذا العام، يستشعرون عظمته على شاشات التلفزيون، ويشاهدون جميع الشعائر والمناسك، ومن خلال مقالنا سنتطرق للحديث عن العديد من الشعائر الدينية التي يؤديها المسلمين في موسم الحج، موضحين متى يكون آخر أيام التشريق، وغيرها من المعلومات الدينية التي تخص موسم الحج.

أحكام أيام التشريق

كل يوم من أيام الحج لها عمل وطاعة خاصة بها، فقد تساءل الكثير من المسلمين الذين يُريدون التعرف على مناسك الحج، والاطلاع على الكثير من الأعمال والمناسك التي يقوم بها حجاج بيت الله تعالى، وتساءل الكثير عن أيام التشريق، ومتى تكون أ]ام التشريق، فقد أطلق على الأيام الثلاثة بعد يوم ذبح الأضاحي هي التي تُسمى بأيام الشريق، وهي أيام الحادي عشر والثاني عشر والثالث عشر من شهر ذي الحجة، وتنتهي أيام التشريق بغروي شمس يوم الثالث عشر من ذي الحجة، وقد ورد الكثير من الأحاديث التي تدل على فضل أيام التشريق، ومنزلتها العظيمة في الدين الإسلامي، والتي سنوضحها لكم من خلال مقالنا.

هل يجوز صيام أيام التشريق

أيام التشريق، هي الأيام التي يكثر فيها الأعمال التي يرضى عنها الله تعالى، والتي تعتبر من مناسك الحج وهي:

  • المبيت في منى.
  • رمي الجمرات الثلاث بعد الزوال.
  • في هذه الأيام يجوز للحج التعجل، فيكون في اليوم الثاني عشر، فيقوم البعض بالنفر من منى إلى مكة المكرمة وذلك قبل المغرب، ثم يؤدون طواف الوداع.
وقد نهى رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام عن صيام أيام التشريق، لكونها أيام نعيم وأكل وشرب، ولكن صنف من الناس يجوز لهم الصيام ف تلك الأيام، وذلك حسب ما بينه وذكره العلماء ورجال الدين، فقد تبين أن صوم أيام التشريق رخصة لن لم يصم في ايام الحج الماضية، والذي عجز عن الهدي، فله أن يصوم ثلاثة أيام التشريق، وسبعة في حال عودته لأهله، وهم الحادي عشر والثاني عشر والثالث عشر في الحج، فهم الفئة التي يجوز لها الصون في أيام التشريق.
ايام التشريق لماذا سميت بهذا الاسم
أيام التشريق هي الحادي عشر والثاني عشر والثالث عشر من ذي الحجة، وقد سأل المسلمون ما سبب تسمية أيام التشريق بهذا الاسم، في الحج، فقد بين بعض العلماء، السبب الذي يُعود لتسمية أيام التشريق بهذا الاسم، وهي كالتالي:
  • يقول ابن منظور في لسان العرب: “التشريق مصدر شرَّق اللحم أي قددَّه. ومنهُ أيام التشريق وهي ثلاثة أيامٍ بعد يوم النحر لأن لحوم الأضاحِي تُشرَّق أي تُشرَّر في الشّمس. ويقال سُمِّيَت بذلك لقولهم أَشرِق يا ثبير (وهو جبلٌ) كيما نندفع في السير.
  • وقال ابن الأعرابيّ سُمِّيَت بذلك لأن الهَدْي لا يُذْبح حتى تشرق الشّمس”

النهي عن صيام أيام التشريق

أيام التشريق، هي أيام خير وبركة، وهي الأيام التي لا بد من الإكثار من ذكر الله تعالى، حيث قال الله تعالى: (واذكروا الله في أيام معدودات)، وقد بين المفسرون أن الأيام المعدودات هي أيام التشريق، وقد نهى الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام عن صوم أيام التشريق لغير الحاج الذي لم يتمكن من الهدي، فله أن يصوم ثلاثة أيام التشريق، وسبعة أخرى حين يرجع، أما باقي المسلمين فلا يجوز لهم الصوم في أيام التشريق، فقد وردت عدة أحاديث نبوية عن الرسول وهي:

  •  قال: «قال رسول الله متى يكون اخر ايام التشريق: “أيام التشريق أيام أكل وشرب وذكر الله تعالي”».
  • وعن كعب بن مالك «أن النبي متى يكون اخر ايام التشريق بعثه وأنس من الحدثان أيام التشريق فنادى أنه لا يدخل الجنة إلا مؤمن، وأيام التشريق أيام أكل وشرب».
  • وعن عقبة بن عامر قال: «قال رسول الله متى يكون اخر ايام التشريق: “يوم عرفة ويوم النحر وأيام التشريق عيدنا أهل الإسلام، وهي أيام أكل وشرب”».
  • عن عمرو بن العاص قال: «هذه الأيام التي كان رسول الله متى يكون اخر ايام التشريق يأمرنا بإفطارها وينهي عن صيامها» قال مالك هي أيام التشريق.

وبذلك نكون قد بينا متى يكون اخر ايام التشريق، كما وقد وضحنا عدد من احكام أيام التشريق، والصوم فيها، وما هي المناسك التي يؤديها الحجاج في هذا اليوم، وغيرها من المعلومات الدينية التي تطرقنا إليها في هذا المقال.

شاهد أيضًا