اعراض السكر عند الأطفال، يعتبر داء السكر من الأمراض المزمنة التي يمكن أن تصيب الصغار والبالغين، ويتمثل بعدم قدرة البنكرياس على إنتاج الأنسولين، أو مقاومة الجسم للأنسولين، وبالتالي يحدث ارتفاع في مستويات السكر في الدم الأمر الذي يؤثر على طبيعة الجسم بأكمله، وأصبح مرض السكري لا يقتصر على الكبار والبالغين فقط بل حيث أصبح من الأمراض الشائعة عند الأطفال وخاصةً النوع الأول من السكري، ويجب التنويه أن اكتشاف المرض وتشخصيه المبكر يساعد في السيطرة عليه ومنع حدوث مضاعفات وفي هذا المقال سنوضح لكم أعراض السكر عند الأطفال.

أعراض السكر عند الأطفال

هناك نوعان لمرض السكر، فأعراض النوع الأول من السكر تتمثل بالآتي:

  • الشعور بالعطش الشديد.
  • زيادة في عدد مرات التبول.
  • الجوع الغير معتاد.
  • عدم القدرة على القيام بأي مجهود والشعور بالتعب العام.
  • رائحة النفس تصبح تشبه رائحة الفواكه .
  • يصبح المصاب بداء السكر أكثر عرضة للإصابة بالعدوى الفطرية خاصة عند الإناث.
  • التهيج وعدم الاستقرار.

وقامت جمعية السكر البريطانية بوضع مصطلح “4 Ts” للتعبير عن مجموعة الأعراض التي تصاحب النوع الأول من داء السكر عند الأطفال تبدأ بحرف الـ T:

-المرحاض Toilet

أي استخدام التواليت بشكل متكرر واضطراري، أما عند الرضع فتكون الحفاضات أثقل ويحدث تبول لاإرادي في السن الأكبر عند الأطفال.

-العطش Thirsty

الشعور بالحاجة لشرب الكثير من السوائل وعدم المقدرة على التخلص من الشعور بالعطش.

-التعب Tires

الشعور بالتعب أكثر من المعتاد دون القيام بالأنشطة المختلفة.

-فقدان الوزن Thinner.

أما النمط الثاني من السكر فأعراضه غالباً ما تتطور بشكل تدريجي ومن أكثر الأعراض شيوعاً:

  • العطش الشديد.
  • كثرة الحاجة للتبول وخاصةً في الليل.
  • الشعور بالإرهاق والتعب.
  • خسارة الوزن دون سبب.
  • غباشة وعدم وضوح الرؤية.
  • الشعور بالحكة الشديدة في الأعضاء التناسلية بسبب نمو الفطريات.
  • تأخر شفاء والتئام الجروح والتقرحات.
  • الإصابة بتكيس المبايض عند الإناث.
  • الإصابة بالشواك الأسود أي ظهور بقع وتصبغات سوداء اللون على الجلد بسبب مقاومة الخلايا للأنسولين.

تحليل السكر عند الأطفال

يتم تشخيص الطفل المصاب بالسكر عن طريق إجراء مجموعة من الفحوصات بأخذ عينة من الدم وتحليله ومن هذه التحاليل:

  • سكر الدم بعد الصيام > 126 ميللي غرام / ديسيليتر في اختبارين منفصلين.
  • سكر الدم العشوائي > 200 ميللي غرام / ديسيليتر إلى جانب أعراض مرض السكري.
  • نسبة الخضاب السكري  A1C > 6.5 في اختبارين منفصلين (يعطي هذا التحليل مؤشرًا لنسبة السكر في الدم لمدة ثلاثة أشهر سابقة).

بعد التأكد من التشخيص بعد إجراء الفحوصات السابقة يقوم الطبيب بإجراء فحوصات أخرى تتمثل في: فحص نسبة الكوليسترول في الدم، وفحص وظائف الغدة الدرقية، ووظائف الكلية، ووظائف الكبد.

كيفية علاج سكري الأطفال

يتم معالجة السكر من النمط الأول بإعطاء الطفل حقن الأنسولين حيث أن النوع الأول من السكري سببه عدم قدرة البنكرياس على انتاج الأنسولين لذلك يكمن العلاج في إعطاءهم الأنسولين عن طريق الحقن لتعويض الخطأ الحاصل في الجسم، بالإضافة إلى إتباع حمية غذائية تتمثل في تناول ما يحتاجه من الكربوهيدرات لنموه دون أن تسبب زيادة في مستويات السكر في الدم نسبة تفوق المستويات الطبيعية، وأيضاً يجب وضع خطة للطفل لقيامه بالرياضات المختلفة حيث أن الرياضة لها دور كبير في تحسين الحالة في خفض مستويات السكر في الدم ومنع حدوث المضاعفات.

أما النمط الثاني من السكر فيتم معالجته من خلال تغيير نمط الحياة وعادات الطفل أولها يجب التخلص من الوزن الزائد وممارسة الأنشطة الرياضية، الحرص على تناول الطعام الصحي، وقد يحتاج المريض في مرحلة ما من عمره إلى تناول الأدوية التي تعمل خفض مستوى الجلوكوز في الدم والتي يتم تناولها عن طريق الفم، وربما يحتاج المريض إلى حقن الأنسولين، أو كلا العلاجين معاً.

مضاعفات داء السكري

هناك عدة مضاعفات يمكن أن تحدث مع مرضى السكر وأبرزها ما يلي:

  • أمراض القلب والأوعية الدموية: تكمن خطورة السكر أنه يزيد بشكل كبير من التعرض للإصابة بحالات مثل الذبحة الصدرية، والسكتة الدماغية، وتصلب الشرايين، وارتفاع ضغط الدم.
  • اعتلال وخلل في الأعصاب: حيث أن ارتفاع نسبة السكر عن المستوى الطبيعي مع مرور الوقت يؤدي إلى إصابة جدران الاوعية الدموية وخاصة الصغيرة التي تعمل على تغذية الأعصاب في منطقة الساقين مما يؤدي إلى الشعور بالخدر والوخز والحرق والألم.
  • تلف الكلى: يؤدي ارتفاع نسبة السكر في الدم إلى اعتلال وتلف في مجموعة الاوعية الدموية التي تعمل على تنقية دم الطفل، أي يصبح عرضة للإصابة بالفشل الكلوي.
  • اعتلال العين: يمكن أن يؤدي الداء السكري إلى تلف الأوعية الدموية المحيطة بشبكية العين (اعتلال شبكية سكري)، وهذا يؤدي إلى ضعف الرؤية وقد يسبب الإصابة بالعمى، كما قد يؤدي الداء السكري إلى إعتام عدسة العين وارتفاع خطر الإصابة بالمياه الزرقاء glaucoma.
  • اضطرابات جلدية: يصبح الطفل المصاب بداء السكر أكثر عرضة للإصابة بمشاكل الجلد المختلفة وأشهرها الالتهابات الفطرية والبكتيرية والحكة ومرض الشواك الأسود.
  • هشاشة العظام: الطفل المصاب بالسكر معرض للإصابة بهشاشة في العظام، لأن ارتفاع السكر يعمل على انخفاض كثافة المعادن في العظام.
  • الأطفال المصابة بداء السكر من النوع الأول هم أكثر عرضة للإصابة بالأمراض المناعية المختلفة مثل الداء البطني حساسية القمح، وأمراض الغدة الدرقية.

وصلنا وإياكم إلى ختام المقال الذي كان بعنوان أعراض السكري عن الأطفال، حيث اتضح أن التشخيص المبكر يسهم في الوقاية من حدوث المضاعفات ويسهم في السيطرة على الأعراض المصاحبة والتخلص منها، كما ويجب الحرص على إتباع النظام العلاجي الذي يحدده الطبيب حسب الحالة بعد التشخيص مع الحرص على تناول نظام غذائي متوازن غني بالفيتامينات والألياف والبروتينات.

شاهد أيضًا