تجربتي مع النيله الزرقاء للجسم، من الأشياء الضرورية في حياة المرأة هو العناية بنفسها وشعرها، فالمرأة تستطيع أن تظهر بأبهى صورها في أي مكان وأي وقت عندما تعتني ببشرتها، وجسدها، فإن أغلى ما تملكه المرأة هو جسدها، وبشرتها التي لا يمكن إهمالها بأي شكل من الأشكال؛ لأن ذلك الإهمال سيؤدي إلى تلفها، وجفافها، وصعوبة معالجتها في مراحل متقدمة، ومن المشاكل التي قد تتسبب في قلق النساء هو جفاف بشرتها، وهناك العديد من الماسكات التي تلجأ المرأة لها لمعالجة بشرتها، وإن من أصعب أنواع البشرة علاجاً هي البشرة الذهنية، وإن تجربتي مع النيله الزرقاء للجسم تمثلت بالنجاح في علاج البشرة والوجه.

ما هي النيله الزرقاء ؟

هي عشبة منبتها الأصلي في الصحراء، حيث أنها تكثر في بلاد المغرب العربي، والتي تعتبر مصدراً رئيسياً للصبغة الزرقاء، وقد تم إدخالها في الكثير من الوصفات الغذائية، وتستعمل من خلال نقعها في الماء من ثم انتظار ترسيب اللون الأزرق منها، بعد ذلك تترك حتى تجف ليتم استعمالها كصبغة للطعام، ولأشياء كثيرة.

وهناك نوع من النيله الزرقاء تستخدم كصبغة للملابس، وللأدبغة؛ لذلك عند الذهاب للعطار لشراء النيلة يجب أن ينتبه العميل إلى أنها هي التي تستخدم للبشرة وليست الخاصة بالألبسة، فقد تم عمل صبغة النيلة الزرقاء الصناعية من خلال مركبات ومكونات صناعية مصنوعة من قطران الفحم الحجري.

فوائد النيله الزرقاء للجسم

لهذه العشبة الطبيعية فوائد كثيرة، وهي شأنها شأن الكثير من الأعشاب التي تلجأ إليها النساء لمعالجة بشرتها، ولتنعيمها، فالمرأة تحب دائماً أن تهتم بجمالها، وليس لها سبيل سوى أن تستخدم المكونات الطبيعية التي تساعد على معالجة البشرة كونها من الطبيعة، ومن فوائدها:

  • تعمل على تفتيح البشرة، كما أنها تساعد في إزالة آثار الشمس من البشرة.
  • شد البشرة، والتخفيف من التجاعيد، والترهلات التي قد تصيب البشرة.
  • إزالة الكلف، ومعالجة الرؤوس السوداء.
  • تنظف مسام البشرة بعمق، كما أنها تعالج طبقات البشرة من داخلها.
  • رائحتها زكية، تساعد على جعل البشرة ذات رائحة جميلة وناعمة.
  • توحيد لون الجسم والبشرة.
  • تعالج الأكواع والركب والمناطق السوداء في الجسم.

تجربتي مع النيله الزرقاء

يعتبر تدليك جسم العروس قبل عرسها من أهم الطقوس التي تقوم بها العائلات في بلاد المغرب العربي، حيث أنها عادات قديمة، وبعد بحث مستمر عن أهم معالج للبشرة، ولتوحيد لونها، والتخلص من الكلف والرؤوس السوداء، والكثير من الأمور التي تعاني منها البشرة في فصل الصيف وغيره، فإن أفضل خيار ومعالج لهذه المشكلات كانت النيله الزرقاء.

وقد وصفت العديد من السيدات تجربتها مع النيله الزرقاء بأنها أفضل معالج طبيعي للبشرة والجسم على الإطلاق، فهي مستخلص طبيعي مجرب من قبل الكثيرون، وهي سبب في الحصول على بشرة ناعمة، وموحدة اللون، وذات ملمس رائع، كما أنها تعطي الجسم رائحة فواحة وعطرية وجميلة.

كيفية استخدام النيله الزرقاء لعلاج البشرة

انتشرت الكثير من العادات والتقاليد في المغرب والتي كان أهمها طقوس الزواج للفتاة، ومن هذه الطقوس أن العروس تقوم بعمل جلسات كثيرة ومكثفة لعلاج بشرتها، ومنها أن يتم تدليك جسمها لمدة ثلاثة أيام بالنيله الزرقاء، وتستخدم النبيلة الزرقاء من خلال اتباع ما يلي:

  • المكونات:
  1. إحضار 4  ملاعق صغيرة من النيله الزرقاء وذلك بعد التأكد من أنها هي من عند العطار.
  2. وضع قطرات معدودة من زيت الأرغان.
  3. استعملي علبة من لبن زبادي.
  • الطريقة:
  1. قومي بخلط النيلة مع الزبادي وزيت الأرغان.
  2. وزعي الخليط الذي قمت بصنعه باستعمال فرشاة الماسك على المناطق الغامقة التي تريدين تفتيح لونها، وبإمكانك فعل ذلك أيضاً من خلالها دهنها على بشرتك، ولكن تجنبي ملامستها المنطقة المحيطة بالفم والعينين.
  3. اتركي الخليط مدة ثلاثون دقيقة، من ثم قومي بغسل بشرتك بالماء الدافىء.
  4. بعد ذلك وزعي اي نوع من كريم الترطيب الذي اعتدت على استعماله.
  5. واظبي على فعل هذه الوصفة من النيله الزرقاء مدة لا تقل عن 4 أسابيع متتالية، وستلاحظي الفرق بأن بشرتك بدأت تتغير، ويفتح لونها، وأصبحت أكثر نضارة وإشراقة.

لا أخفي على أي منكم بأن تجربتي مع النيله الزرقاء للجسم كانت تجربة ناجحة ورائعة، وشعرت النتيجة بعد المداومة عليها، ولكن يجب أن لا تستمري عليها لأنها قد تترك آثار باللون الأزرق على الجسم.

شاهد أيضًا