حقوق الزوج عند طلب الزوجة الطلاق، قد تتعرض بعض حالات الزواج الى الانتهاء، والانفصال رسميا عن طريق الطلاق، واسباب الطلاق متنوعة ومتعددة، وفكرة الطلاق لا تأتي  سوى من تحمل وعانى كثيرا، الى ان وصل الى طريق مسدود، ووجد الطلاق فيه هو الحل الامثل للطرفين، والطلاق لا يكون دائماً من قبل الزوج، فهناك زوجات يطلبون الطلاق، ويتركون بيوتهم عائدين الى بيوت والديهم، لمشاكل وصعوبات عدة، تتسبب هذه المشاكل الى الوصول الى النهاية في العلاقة الزوجية، ولكل من الزوج والزوجة حقوق بعد الطلاق، بحسب ما وضحتها الشريعة الاسلامية، وسنقدم لكم حقوق الزوج عند طلب الزوجة الطلاق.

حقوق الزوج إذا طلبت الزوجة الطلاق في السعودية

يمر الازواج بأوقات عصيبة، قد تكون هذه الاوقات العصيبة مؤقتة، وتزول بما حملته من شر او مشاكل وتنتهي، وتعود الحياه لمجراها السليم، وهناك حالات تستمر فيها المشاكل بين الزوجين، ويكون الحل الافضل لكايهما هو الانفصال بالطلاق رسمياً، وذهاب كل منهم في طريق مختلف عن الاخر، واكثر من يعاني في هذه المرحلة الاطفال، الذين يصبحون يتيمن الام او يتيمن الاب، حيث يعبشوا مع احد والديهم، ويفتقرون للحياة الاسرية الجميلة، المليئة بالمحبة والسعادة، وفي حال طلبت الزوجة الطلاق، فللزوج عدة حقوق، يحق له فيها ان يطلبها او يأخذها كاملة، او ان يتنازل عنها لزوجته، ومن ابرز هذه الحقوق التي يغفل عنها الكثير، تكاليف الزواج كاملة، وتكاليف مهر الزوجة.

اذا طلبت الزوجة الطلاق ورفض الزوج

ليس بالأمر السهل والهين ان تتفكك اسرة بأكملها، ويتشتت الابناء ويضيعوا بين الاب والام، ويُحرموا من الحياة الاسرية، التي تسودها المحبة والمودة والسعادة، ولكن هناك العديد من الاسباب التي تجعل الطلاق امراً حتمياً، ولا رجعه فيه، سواء اسباب خاصة بالرجال او اسباب خاصة بالنساء.

من ابرز الاسباب التي تستدعي الطلاق، الاهمال الكامل للزوجة، الفساد الاخلاقي، التعرض للأذى بشكل مستمر، ولكن يجب على الزوجة ان تحاول اصلاح زوجها في حال اتصف بسوء الخلق، اما في حال اصبح هناك تأزم في الوضع، وليس هناك أي نية للإصلاح والتغيير من نفسه، فيحق للزوجة ان تطلب الطلاق، اما في حال ان الزوجة تطلب الطلاق من زوجها، بدون أي سبب واقعي ومقنع لهذا الطلب، فهي تكون قد وقعت في الحكم الصادر عن قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أيما امرأه سألت الطلاق من غير ما بأس فحرام عليها)، والمقصود ما بأس أي دون الم شديد ادى لهذا الطلاق الغير مقدم له عذر.

نظام الطلاق الجديد في السعودية

تتولى وزارة العدل في المملكة العربية السعودية امور الطلاق، وتعمل باستمرار على تحديث نظام الطلاق، بما يتناسب مع ضمان حقوق الزوجين، واخر القرارات التي اعلنت عنها وزارة العدل في السعودية، ان شهادة الطلاق لا يمكن ان يتم اصدارها سوى بحضور الزوجين، ويتم التوصل معهم؛ لتسوية ترضيهم للمحافظة على الحياه الزوجية في طلاق رجعي، اما في حال لم يوفقوا فيتم توجيههم الى الاصلاحيين للحضانة والنفقة في حال وافقوا، يتم تجهيز اجراءات الطلاق خلال مدة اقصاها شهر واحد، يتم فيه استخراج وثيقة الوصاية والطلاق وعقد النفقة، وفي حال لم يتم اتفاق بينهم، يتم ارسالهم الى محكمة الاحوال الشخصية.

تبعاً لما سبق ذكره، فإن الرجل لا يحق له ان يطلق زوجته في المحكمة الا بحضورها شخصياً، لا يمكنه استخراج صك الطلاق، الا بعد ان يتم الاتفاق على امور النفقة، وامور الحضانة، وزيارة الاطفال للطرفين، وقد جاء هذا التحديث في القرار بهدف الاصلاح بين الزوجين بشكل اساسي، ومحاولة عودة الامور بين الطرفية لى طبيعتها، حفاظاً على الاطفال من التشتت والضياع.

اجراءات الطلاق في السعودية 2021

هناك العديد من الاجراءات التي يجب القيام بها في حال تم اتخاذ قرار الطلاق من قبل الزوج، وتم وضع هذه الاجراءات في سبيل ضمان حقوق الزوجة والزوج والاباء، ولكي لا يكون هناك أي مشاكل فيما بعد، بخصوص النفقة او بخصوص الزيارة للأطفال، واجراءات الطلاق 2021 تتضمن ما يلي:

  • يجب ان يأتي الزوجين الى مرز الصلح؛ لمحاولة اقناعهم بالعودة لحياتهم الزوجية معاً، والتخلي عن فكرة الطلاق، وخاصة الازواج الذين يعيلون اطفال.
  • يجب ان يكون هناك اتفاق بينهم في حال اصروا على موضوع الطلاق، بخصوص امور النفقة، والحضانة، وزيارة الابناء ومواعيدها.
  • في حال اتفق الزوجين على موضوع الطلاق، وكافة الامور المتعلقة بالطلاق، يجب تسجيلها في دفتر خاص، وتسلميه الى محكمة انفاذ القانون.
  • في حال لم يتفق الزوجان على المواضع المرتبطة بالطلاق، كالنفقة، والحضانة، وزيارة الابناء، يتم تسجيل ما حدث في دفتر خاص، وارساله الى محكمة الاحوال الشخصية، التي ستقوم بالبث في امر هذه القضية، في مدة زمنية اقصاها شهر.
  • في حال كانت الزوجة هي من طلبت الطلاق، نتيجة تعرضها للضرب والاذى منه، ورفض هو ان يمتثل امام المحكمة للطلاق، تقوم المحكمة في البدء بإجراءات الطلاق بقوة ودون اذنه، ولكن يجب ان يقدم دليل على ما يتعرض له.
  • اذا حدث تأخير في اثبات الطلاق، تتجه الزوجة بعد اخطارها بالإحضار، وتتم هذه الحالة في حال التأخير فقط.

ما الحالات التي يجوز للمران ان تطلب فيها الطلاق

هناك الكثير من الاسباب التي تؤدي للطلاق، قد تكون اساب متعلقة بالمشاحنات والمشاكل الزوجية اليومية، او اسباب لها علاقة بمشاكل خلقية وعلاجية، او مشاكل متعلقة بالكذب والخداع، ومن ابرز الاسباب التي يجوز للمرأة فيها ان تطلب الطلاق، ما يلي:

  • وجود عيب في الزوج

يحق للزوجة ان تطلب الطلاق من زوجها في حال كان فيه عيب، والمقصود بالعيب هو وجود مشكلة او عيب في الزوج، تمنعه من اتمام مقاصد النكاح المعروفة، وقد يكون العيب بديناً او عقلياً، او النفور من الوطء، وكذلك بسبب كسر الشهوة، والدليل على السماح للزوجة بطلب الطلاق، قوله تعالى 🙁 فإمساك بمعروف او تسريح بإحسان )فعليه ان يسرح زوجته، في حال عاناته من عدم المقدرة على ايفاءها حقوقها.

  • عدم الانفاق

بعض النساء لا تراعي زوجها عند مروره في ضائقة مالية، ويرفضن الاستمرار في العيش معه، ورأي علماء الدين اختلف في الحكم في ذا الامر، وبحسب المذهب الشافعي والحنبلي، فإنه يحق للزوجة ان تطلب التفريق، في حال لم يستطيع الزوج ان ينفق عليها، فعدم انفاقه عليها نوع من انواع الاعتداء على حقها الذي شرعه الله لها، استناداً لقوله تعالى: ( ولا تمسكوهن ضراراً لتعتدوا ).

  • الغيبة

بعض الحالات التي تطلب فيها الزوجة الطاق يكون بسبب الغيبة، ويعني ان يكون زوجها قد غاب عنها لفترة ليست بقليلة، واختلف العلماء في الحكم بأحقية الزوجة لطلب الطلاق، ويتمثل رأي المذاهب كما يلي:

  • الشافعي والحنفي: لا يحق للزوجة ان تطلب الطلاق في حال سافر زوجها لمدة طويلة، وترك معها نفقة تكفيها حتى عودته.
  • المذهب المالكي: يحق للزوجة ان تطلب الطلاق في حال غاب زوجها عنها لمدة، سواء قدم عذر ام لم يقدم، حيث الوطء حق لها.
  • المذهب الحنبلي: يحق للزوجة ان تطلب الطلاق في حال غاب عنها زوجها بدون عذر، اما في حال قدم عذر لا يحق لها طلب الطلاق.

الضرر

اختلفت اراء علماء المذاهب بخصوص امر الضرر بالزوجة من قبل الزوج، فعند الشافعي والحنفي، الامر لا يحتاج الى الطلاق، والقاضي يتولى امر الاصلاح بينهم، ومنعه من الضرر بها، اما في المالكي والحنبلي، الزوجة لها الخيار، اما ان تبقى على ذمة زوجها، ولكن بشرط ان يتوق عن ايذائها، او ان تتركه وتتطلق في حال تم اثبات الحاقه الضرر بها.

الطلاق يترتب عليه الكثير من المشاكل النفسية والاجتماعية، فليس بالموضوع السهل ان تصبح المتزوجة والام مطلقة، وكلام الناس لا يرحمها، ولكن المطلقة تكون قد تحملت وضحت كثيراً، واستسلمت في النهاية بسب تراكم الهموم عليها، قدمنا لكم حقوق الزوج عند طلب الزوجة الطلاق.

شاهد أيضًا