قصة فرح اكبر الكويت، فرح حمزة أكبر شابة كويتية تبلغ من العمر اثنان وثلاثون عاماً، تعيش مع عائلتها في الكويت، تعرضت في رمضان الماضي إلى المهاجمة والطعن من قبل أحد الشبان في منطقة صباح السالم، مما أدى ذلك إلى إحداث ضجة كبيرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي وأصبحت القضية قضية رأي عام وأخذ الجميع يتحدث ويتداول تلك القصة في الصحف ومواقع التواصل الاجتماعي نظراً لبشاعتها وخلو الجاني من الانسانية والرحمة، وأدى ذلك لزيادة التساؤلات حول شخصية فرح اكبر وقصتها، لذا بدورنا سوف نتطرق خلال هذا المقال لعرض قصة فرح اكبر الكويت.

قصة فرح اكبر

قصة فرح أكبر أو ما عرفت إعلامياً بجريمة صباح السالم، جريمة فرح اكبر من الجرائم النادر حدوثها في الكويت فقد حافظت دولة الكويت منذ فترة طويلة على أمن وأمان الدولة وسعت جاهدتاً لحماية مواطنيها، لكن هذه الجريمة كانت من الجرائم الصادمة لكل من يعيش ويقطن في الكويت بشكل خاص والوطن العربي بشكل عام، فقد قتلت فرح دون شفقة أو رحمة أمام عين طفلتها وطفلة شقيقتها، في نهار رمضان الماضي حيث كانت فرح اكبر تسير في سيارتها برفقتهم متجة الى الصالون، وكانت شقيقتها تسير خلفها في مركبتها، وأثناء سيرهم عرقل الجاني السير عليها وحاول اختطافها في سيارته لكن اعترضت طريقه شقيقتها التي كانت تسير خلفها فخطفها في سياراتها وقام بطعنها في صدرها ومن ثم توجه للمشفى وتركها على الباب مما أدى إلى حدوث فوضى، و ضجة عارمة هناك من الصدمة حيث كانت المجني عليها على قيد الحياة لكن لم يمر الوقت إلى أن لفظت أنفاسها الأخيرة وانتقلت الى رحمة الله، وفي ذلك الوقت أخذ الجاني مركبة اجرة متوجها الى بيت عائلته ويرتدي ملابس جديدة ومن ثم يذهب الى أحد فنادق الدولة ليختبئ فيها بينما بدأت شرطة المنطقة تتبع خطواته وتحركاته وتمكنت من إلقاء القبض عليه.

من هو قاتل فرح اكبر

من هو قاتل فرح أكبر، هناك العديد من التساؤلات حول قاتل فرح اكبر صاحب جريمة صباح السالم التي هزت الكويت شعباً وحكومةً، والتي أدت إلى إحداث ضجة كبيرة في الإعلام والصحف المحلية،  قاتل فرح حمزة شاب مصري حاصل على الجنسية الكويتية ويعيش بالكويت كان يرغب في الارتباط بها لكنها كانت ترفض ذلك وهذا ما أثار غضب وجنون تلك الشاب وقيامه بمراقبتها وتتبعها من خلال وضع جهاز تتبع عبر الأقمار الاصطناعية في سياراتها لمتابعة تحركاتها وقد تمكن من خلال تلك الجهاز رصدها في منطقة صباح السالم التي وقعت بها الحادثة، ويجدر القول هنا أن قبل ما يزيد عن ثلاثة أيام أصدرت محكمة الجنايات في الكويت حكماً بالإعدام شنقاً على قاتل فرح حمزة أكبر، وجاء ذلك بعد انتهاء جلسات المحكمة التي اعترف بها القاتل بجريمته بعد انكارها

اعتراف قاتل فرح حمزة

بعد إلقاء القبض على قاتل فرح حمزة، بدأ التحقيق معه مباشرة حول القضية والأسباب التي دفعته للقتل، فما كان منه إلا أن أنكر قيامه بالجريمة، وقال أن المغدورة هي من طعنت نفسها بسكين قد كان بحوزتها في السيارة، لكن بعد الاستمرار بالحكم اعترف بجريمته وأقر أنه هو وراء جريمة القتل فاعترف بطعتها في صدرها بالسيارة أمام طفلتين ثم ألقى بها على باب مستشفى العدان، واخذ سيارة وتوجه الى منزل عائلته، حيث أصدرت المحكمة حكم الاعدام شنقاً على القاتل وجاء الحكم بعد سبعه وسبعون يوماً من وقوع الجريمة لكن لم يتم تنفيذه بعد.

قصة فرح اكبر الكويت هناك الكثير من القصص المشابهة لقصة فرح أكبر، فقد بدت تنتشر تلك القصص بشكل كبير حيث كان أغلب ضحايا هذه القصص هي من الفتيات القاصرات والنساء، وكانت تلك الجرائم تقع دون رحمة أو شفقة، وأصبحت وكأن ارواح الناس لعبة يمكن اللعب والتهاون بها.

شاهد أيضًا