فضل قراءة سورة يس يوميا، يعرف القرآن الكريم بأنه هو كلام الله المعجز بلفظه، والمتعبد بتلاوته، والمنقول إلينا بالتواتر، والمحفوظ في الصدور والسطور من أي تحريف أو مس، فقد تكفل الله سبحانه وتعالى بحفظه، وهو آخر الكتب السماوية المنزلة على خاتم النبين والمرسلين محمد بن عبد الله عليه أفضل الصلاة والسلام بواسطة الوحي جبريل عليه السلام، ويضم القرآن الكريم ١١٤سورة منها ما نزل في مكة، ومنها ما نزل في المدينة، وكل سورة من سور القرآن لها اسم خاص بها، كما وكل آية من السور لها سبب نزول، وتحمل سور القرآن العديد من الجواهر والكنوز والدلالات والمعاني التي بها يطمئن القلب وينشرح الصدر وتنير العقول والقلوب، ويرغب العديد في معرفة فضل قراءة سورة يس يوميا، والتالي معلومات حول ذلك.

فضل سورة يس وأسرارها

تعد سورة يس من السور المكية التي أنزلت على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم في مكة المكرمة، عدد آياتها ٨٣ آية، يقع ترتيبها في المصحف السورة ٣٦، تليها سورة الصافات، تقع في الجزء الثالث والعشرين، تناولت العديد من المقاصد والموضوعات والتي منها بيان أهمية العقيدة الاسلامية وأسس بنائها، تفضيل دين الله عن غيره لنيل حسن الثواب والفوز في الدنيا والآخرة، وصف الإسلام بالصراط المستقيم، وضرب أمثال القرون الأولى للكفار والمشركين لأخذ العبرة والعظة، دعوة الله سبحانه وتعالى للعباد في التأمل في الكون وما به من دلالات تؤكد على خلق وعظمة الله سبحانه، تقديم الوعيد للكفار الذين لا ينتهون عن التكذيب ويستهزؤون من الأنبياء والمرسلين، الترويح عن حزن النبي في ما يقوله الكفار في حقه والتخفيف عنه، ومواساته، ونفي علاقته بالشعر، أما عن ما ورد في فضل قراءة سورة يس، فهناك العديد من الأحاديث التي جاءت موضحة فضل قراءتها، بعضها ما يحمل الصح وبعضها ما يحمل الضعف والله أعلم بذلك، والتالي فضل سورة يس وأسرارها:

  • قراءة سورة يس تعادل قراءة القرآن عشر مرات، وذلك كما ورد في الحديث عَنْ أَنَسٍ ، قَالَ : قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( إِنَّ لِكُلِّ شَيْءٍ قَلْبًا، وَقَلْبُ القُرْآنِ يس ، وَمَنْ قَرَأَ يس كَتَبَ اللَّهُ لَهُ بِقِرَاءَتِهَا قِرَاءَةَ القُرْآنِ عَشْرَ مَرَّاتٍ ) .
  • ورد في الروايات بأن قراءة سورة يس تغفر الذنب وتطهره وتكفر السيئات.
  • وقد جاء في بعض الروايات بأن من مات على دوام قراءة سورة يس يحتسب شهيد.
  • رأي علماء المذهب الشافعي، والحنفي، والحنبلي بأن قراءة سورة يس على المحتضر يعد سنة وذلك لاشتمالها على العديد من الأمور وأهمها التوحيد والمعاد.
  • تبشر المؤمن و تطمئن قلبه بأن جزاءه الجنة والعاقبة الحسنة يوم القيامة.

فضل قراءة سورة يس يوميا بعد صلاة الفجر

تهدف سورة يس إلى تأسيس عقيدة صحيحة في قلوب المسلمين، ففي بدايتها تحدثت عن الوحي وصدق الرسالة، وذكرت قصة أصحاب القرية للتحذير وبيان عاقبة جحود نعم الله، أكدت على وحدانية الله سبحانه وتعالى واستنكار الشرك بالله وذلك بضرب قصة الرجل الصالح الذي جاء من أقصى المدينة، كما أنها ركزت على مسألة البعث والنشور، وترسيخ معنى الربوبية والوحدانية، وتوجيه أنظار العباد للتأمل في خلق الكون وفي خلق الأنفس، كما أنه لم يحدد وقت معين لقراءة سورة معينة من القرآن ففي أي وقت يمكن لأي شخص قراءة ما يريده من القرآن على أن يلتزم بأداب قراءة القرآن والتي منها النية، والطهارة، واستقبال القبلة، والتدبر، والبسملة، والاستعاذة، وبقراءة القرآن يقوى قلب الإنسان ويطمئن، كما تبعد عنه الخوف والخرافات والقلق والتوتر وجميع أنواع الشبهات، والشعور بقوة النفس، ويوم القيامة يأتي القرآن شفيع لأصحابه، والتالي فضل قراءة سورة يس يوميا بعد صلاة الفجر:

  • وصف النبي صلى الله عليه وسلم سورة يس بأنها قلب القرآن، وبها يرتاح القلب ويطمئن.
  • تعد سورة يس من أعظم السور التي يتم بقراءتها قضاء الحوائج، وتيسير الأمور.
  • سورة يس لم تقرأ على شيء أو أمر ما صعب إلا ويسرته بإذن الله.
  • تسهم قراءة سورة يس في توسيع الأرزاق، وتيسر أمور الزواج، وفك السحر والأعمال.
  • تشفي الإنسان المؤمن من الحيرة ونطمئن قلبه، وتبشره بما ينتظره من حسن الثواب في الآخرة، وتبعد عنه اليأس والإحباط.
  • تلقى في قلب القارئ الطمأنينة والسكينة.

كما ويرغب العديد معرفة معلومات تدور حول موضوع فضل قراءة سورة يس يوميا، لكونها من أعظم السور التي ورد بها حديث صحيح عن النبي عليه الصلاة والسلام، كما أن قراءة القرآن ينال بها العبد رضى الله في الدنيا والآخرة، وترفع منزلته وتزداد حسناته.

شاهد أيضًا