متى تسقط حضانة الأم في القانون العماني، ان من اكثر الامور حدوثا وانتشارا حول العالم الإسلامي والعربي ككل، هي حالات الطلاق رغم أن الله سبحانه وتعالى احل الطلاق الا انه ابغض انواع الحلال عنده، ولكن هناك بعض العقبات والمشكلات التي تحدث نتيجة الطلاق ومن ضمن هذه المشكلات هي تحديد حضانة الطفل وهناك العديد من القوانين التي تختص بالأحوال الشخصية التي تكون مرتكزة إلى الشريعة الإسلامية التي تتمثل بمعرفة الحضانة التي تختص بهذا الطفل سواء وضع الحضانة الى الاب او الام، ومن ضمن القوانين التي عالجت مسألة الحضانة هو القانون العماني الذي صرح ببنود المواد التي تم ذكرها في الأحوال الشخصية، حيث انها جاءت على سبيل الحصر وحددت حضانة الطفل لمن تؤول ولكن هناك بعض الحالات التي تسقط الحضانة في حال كانت هذه الحضانة للأم او للاب، وكما بدورنا في هذا المقال سوف نحدد متى تسقط حضانة الأم في القانون العماني.

ما هي الحضانة

الحضانة هي بالمعنى العربي والاصطلاحي الاحتضان أي أن الام او الاب يحتضن الطفل الي جنبه وان يحفظ هذا الصغير ويرعاه ويربيه الى ان يكبر او الى ان يصل سن التمييز، كما وايضا في حالة كان هناك اعاقة بهذا الطفل الصغير، والحضانة هي بمثابة كفالة شرعية يتكفل بها الشرع و يكفل بها احد الزوجين سواء كان الأب و الأم الى احتضان هذا الطفل، وهناك العديد من الحالات التي وردت في النص القانوني المجتمع به في الأحوال الشخصية في سلطنة عمان على أن الحضانة تكون للأم في حالة توفر حالات معينة وهذه الحالات وردت على سبيل المثال، وكذلك عالج القانون العماني للأحوال الشخصية مسألة الحضانة عندما تؤول إلى الزوج و يجب ان تتوفر به عدة شروط أو عدة حالات حتى يتمكن شرعا وقانونا من احتضان هذا الطفل والحضانة بمثابة رعاية هذا الطفل الى حين بلوغه سن التمييز لأن الطفل في هذه الحاله او في فترة الصغر يكون بحاجة الى حنان ورعاية الى ان يتعايش سواء كان هذه الرعاية والحنان موجودة لدى الأم أو لدى الآب و للقاضي سلطة تقديرية في تحديد الشخص الواجب عليه أو الذي يكون لديه الحق في أن يحتضن هذا الطفل.

متى تسقط حضانة الأم في القانون العماني

رغم أن القانون العماني الخاص بالأحوال الشخصية على مسألة الحضانة وتحديد لاي شخص تؤول هذه الحضانة إلا أنه قد أورد بعض الحالات التي يسقط فيها حضانه الطفل سواء كانت هذه الحضانة تتمثل في آلام أو تتمثل بالأب ومن ضمن الحالات التي تسقط حضانة الأم للطفل وفقا لقانون الأحوال الشخصية المعمول به بسلطنة عمان وهي كالاتي:

  • في حالة اذا الاب قام برفع دعوى قضائية تكمن هذه الدعوى القضائية بكافة الدلائل والأحكام التي تثبت للقاضي أن الأم ليس لديها القدرة العقلية والقدرة المكانية في رعاية هذا الطفل ففي هذه الحالة فإن القاضي لديه السلطة التقديرية بنقل حضانة الطفل من الام الى الاب وفي هذه الحالة يكون هناك إسقاط الحضانة عن الأم نهائيا.
  • اذا كانت الام ناشز أو اذا كانت لديها العديد من السوابق القضائية التي تدل على انها ليست اهل الى حضانه هذا الطفل ففي هذه الحالة يحق إسقاط الحضانة عن الأم.
  • في حالة زواج الأم من شخص آخر وفي هذه الحاله ايضا يحق للزوج أن يقوم بطلب إسقاط الحضانة عن الأم نهائيا.
  • في حالة بلوغ الطفل الذكر السابعة  والأنثى حتى تبلغ ففي هذه الحالة تسقط الحضانة عن الأم نهائيا.
  • تسقط الحضانة عن الأم في حالة إذا طلبت المحكمة من الأطفال الخيار بين العيش والبقاء مع الام او الاب في حال قام الاطفال بالتخيير الاب عن الأم ففي هذه الحالة تسقط حضانة الأم وتؤول إلى الزوج.
  • يجب على الأم أن تكون عاقلة بالغة يتحلى بالأمانة لاطفالها ولديها القدرة على تربيتهم ورعايتهم بالطريقة الصحيحة وعدم تعرضهم لأي مرض معدي خطير وما دون ذلك يحق للأب أن يطلب بإسقاط الحضانة عن الأم.

الحضانة وفقا لقانون الأحوال الشخصية العماني

على ما جاء بالقانون العماني من الاحوال الشخصيه مسألة الحضانة التي يكون الخلاف فيها بين الأم والأب حيث نصت المادة رقم 129 المادة 132 على تحديد الحضانة لمن ومتى تسقط الحضانة وهي كالاتي:

  • تكون حضانة الذكر الى حين بلغ السن السابعة.
  • حضانة البنت تكون حتى سن البلوغ.
  • تكون الحضانة للأب ما لا يكون هناك أي استثناء من بين الحالات التي تم ذكرها أعلاه.
  • تلزم الام بالحضانه في حاله كان هذا المحضون صغيرا.

وبهذا نكون قد انتهينا من هذا المقال التي تضمن فيه العديد من المعلومات التي تبين لنا مدى تكليف القاضي الحضانة سواء كانت الي الاب او الام وهناك بعض الحالات التي يسقط حق الأم في حضانة اطفالها وكما اشرنا أن للقاضي سلطة تقديرية في الحكم بمسألة الحضانه اما للزوج او اما للزوجه والزوج في حالة كانت الزوجة تمتلك حضانة الأطفال لديها الحرية الكاملة على ان يثبت ان الام غير أهل لهذه الحضانة وايضا للزوجة أن تثبت في حاله كانت الزوج حاضن لهؤلاء الأطفال بأن الزوج غير أهل للحضانة.

شاهد أيضًا