هل اطفال الحقن المجهري اصحاء ؟ أنعم الله على الإنسان بالكثير من النعم التي جعلته يعدد نعم الله عليه بشكره له، وإن من أعظم النعم التي أنعم بها الله على عباده هي نعمة الأبناء وهي أعظم النعم التي حصل عليها الإنسان، وقد حرم البعض من هذه النعمة، ووهب الله الإنسان عقله ليكون سبباً في اكتشاف الكثير من الطرق التي تعوض الآباء من حرمانهم نعمة الأطفال، بحيث تطور علم الأحياء والأجنة، فأصبح بالإمكان زرع الأجنة في رحم المرأة، وتلقيح البويضات تلقيحاً صناعياً، وأيضاً الحقن المجهري، ولصعوبة هذه العملية أصبح الجميع يتساءل هل اطفال الحقن المجهري اصحاء ؟

الحقن المجهري

إن تقنية الحقن المجهري تم تطويرها وإيجاد ها بديلاً لعملية الحمل الطبيعية التي لا تحدث عند الكثير من النساء لسبب ما يمنع حدوث عملية الحمل الطبيعية؛ فكانت عملية الحقن المجهري التي يتم تطبيقها بعد أن يتم تنشيط المبيض عند المرأة من خلال تناولها للأدوية التحفيزية التي تساعد على إنتاج كميات كبيرة من البويضات.

مراحل عملية الحقن المجهري

تتم عملية الحقن المجهري بعدة مراحل، والتي تستهدف بشكل أساسي المبايض عند المرأة، والتي تكون مسؤولة عن إنتاج البويضات، وتتم هذه العملية من خلال الخطوات التالية:

  • تنشيط المبيض من خلال تناول أدوية تحتوي على هرمونات تحفز المبايض على إنتاج كميات أكبر من البويضات الجاهزة للتلقيح، وذلك ليكون بديلاً عن البويضة الواحدة التي تنتجها المرأة مرة واحدة في الدورة الشهرية العادية.
  • بعد أن تتناول المرأة الأدوية المحفزة المبيض، يتم إجراء عدة فحوصات للتأكد من أن المبيض أصبح جاهزاً وتجارب للأدوية، حيث تكون البويضة جاهزة وناضجة لاستخراجها.
  • بعد استخراج البويضات الناضجة من المرأة، يتم الاحتفاظ بها، إلى حين أخذ عينات من السائل المنوي عند الرجل، فيقع الاختيار على الحيوانات المنوية الأكثر صحة والأفضل، ويتم إخضاع هذه الحيوانات المنوية إلى علاجات خاصة في المختبر؛ ليتم بعد ذلك حقن حيوان منوي في كل من البويضات الناضجة ذات النوعية الجيدة، من ثم تحفظ البويضات المخصبة داخل المختبر حتى تبدأ بالانقسام، وبعد فترة تغرس في رحم المرأة لتنغرس في جداره.

هل اطفال الحقن المجهري اصحاء وطبيعيون ؟

كانت أول عملية ولادة بعد الحقن المجهري في العام 1978م، والتي شهدت ميلاد لويس براون، التي تبلغ من العمر اليوم ثلاثة وأربعون عاماً، والتي تعيش حياة طبيعية، وكانت هي أول طفلة في العالم تولد بعد أن تمت عملية الحقن المجهري لبويضات ملقحة مخبرياً زرعت في رحم والدتها.

هذا يجعلنا ننظر من باب الأمل بأن كل شيء يقوم به الإنسان وإن كان معجزة، فإنه قدر الله وماشاء الله يكون، فإنه بعد مرور سنوات على نجاح عملية الحقن المجهري الأولى، تجعلنا ندرك بأن أطفال الأنابيب يولدون، وينشأون بطريقة طبيعية، شأنهم شأن الأطفال الطبيعيين الذي ينجبون بطريقة طبيعية، من خلال تلقيح البويضة داخل الرحم بالحيوان المنوى بعد عملية التقاء البويضة والحيوان المنوى.

ويتمتع أطفال الأنابيب بصحة مثلهم مثل الأطفال الذين ولدوا بطرق طبيعية، لكنهم يحتاجون إلى بعض العناية في البداية، وقد تزوج هؤلاء بعد أن كبروا بطريقة طبيعية، وكثير منهم كانت نسبة الخصوبة لديهم عالية وطبيعة.

وهناك بعض الأمور الاي قد ترافق عملية الحقن المجهري، أو تترتب عليها، وهي أنه قد يتم حقن المرأة بأكثر من جنين، وفي كثير من الأحيان يتم إنجاب أربعة أطفال أو ثلاثة مثلاً، وقد تتم عملية الولادة مبكرة قبل الموعد الطبيعي، وقد يكون وإن الطفل منخفض.

خلاصة القول، وبعد إجابتنا عن السؤال هل اطفال الحقن المجهري اصحاء ؟ نعم، يولد هؤلاء الأطباء دون أي تشوهات خلقية، وإن نسبة إصابتهم بإعاقات، أو تشوهات هي نفس نسبة إصابة الأطفال الطبيعيين، بل وإنهم يكبرون بطرق طبيعية، ويتزوجون وغالبيتهم تكون نسبة الخصوبة لديهم طبيعية، أي أنهم ينجبون أطفالاً طبيعيين.

شاهد أيضًا