اقوى العملات الخليجية بالترتيب، لقد مرت العملات عبر العصور بعدة مراحل من التطور، حيث تمثل العملة وحدة التبادل التجاري في العالم، وتنقسم العملات المتداولة اليوم إلى عملات ورقية، وعملات معدنية، وتعددت أشكال العملة عبر التاريخ، حيث كانت بداية العملات عبر التبادل السلعي، ومن ثم تطورت فأصحبت تبادل المعادن الثمينة مثل الفضة، والذهب، ولقد كانت آخر المراحل التي وصلت إليها العملات في تطورها هي العملات الورقية المستخدمة في عصرنا هذا، وتعتبر الشيكات من قبيل العملات الورقية، وما زالت العملة تمر بطور التطور حتى اليوم كمحاولة استخدام العملات الإلكترونية في مجال التبادل التجاري حول العالم، فما هي اقوى العملات الخليجية بالترتيب.

ترتيب أقوى العملات العربية 2021

تعتبر العملات أداة اجتماعية تحتفل بتاريخ طويل من التطور، والتغير، ولكن اليوم قد أصحبت العملات الورقية، والعملات المعدنية من أشهر وسائل التبادل التجاري الذي يتم التعامل به في مختلف أنحاء العالم، كما وتتصف العملات في العالم بعملات قوية، وعملات أقل منها قوة، فالعملات القوية هي التي تحظى بشعبية واسعة في مختلف أنحاء العالم، بما تحمله هذه العملات من القيمة المادية المرتفعة في مقابل العملات الأخرى، وهذا ترتيب أقوى العملات العربية لعام 2021م.

  • الدينار الكويتي.
  • الدينار البحريني.
  • الريال العُماني.
  • الدينار الأردني.
  • الدينار الليبي.
  • الدينار التونسي.
  • الدينار القطري.
  • الدرهم الإماراتي.
  • الريال السعودي.
  • الدرهم المغربي.
  • الجنيه المصري.
  • الجنيه السوداني.
  • الدينار الجزائي.
  • الفرنك الجيبوتي.
  • الريال اليمني.
  • الأوقية الموريتانية.
  • الفرنك القمري.
  • الشلن الصومالي.
  • الليرة اللبنانية.
  • الدينار العراقي.

ما هي اقوى العملات الخليجية بالترتيب

لقد كان النظام السائد في القديم في عمليات التبادل التجاري عملية تبادل السلع، ولكن تطورت وسائل التبادل التجاري فاحتلت العملة على اختلاف أنواعها أهم وسائل التبادل التجاري، كما وتختلف العملات بين دولة وأخرى، إلا أنَّ بعض الدول التي تشترك في عملتها مع بعض الدول الأخرى، وتعتبر دول الخليج العربي من الدول التي تحظى بأقوى عملات في العالم العربي كونها غنية بالنفط، والبترول، حيث تعتمد في مصدر دخلها على تصدير النفط، والبترول، وسنعرج في هذا المقال على أقوى العملات الخليجية بالترتيب.

  • أولاً الدينار الكويتي، تم استصدار الدينار الكويتي في العام ألف وتسعمائة وستين ميلادي، فعلى الرغم من أنَّ دولة الكويت تعتبر من الدول الصغرى في العالم، إلا أنًّ الدينار الكويتي تصدر كأقوى عملة ليس على مستوى العملات الخليجية، بل على مستوى العملات العالم أجمع، ويرجع السبب في ذلك كون أنَّ دولة الكويت من الدول التي تصدر النفط إلى الأسواق العالمية بكميات كبيرة، مما جعل دولة الكويت تعد من الدول الغنية، والثرية إلى حدٍ كبير، إذ يشكل النفط ثمانون بالمائة من عائدات دولة الكويت، حيث يبلغ صرف الدولار ر 0.30 دينار كويتي.
  • ثانياً الدينار البحريني: تعتبر دولة البحرين من الدول صغيرة الحجم، وتعتمد في دخلها بشكل أساسي على تصدير المنتجات البترولية، وهي تحتل المرتبة الثانية من حيث أقوى العملات الخليجية، بل من حيث أقوى العملات في العالم العربي، كما ويصل سعر صرف الدولار نحو 0.38 دينار بحريني، ويبلغ سعر صرف الدينار البحريني 2.65 دولار أميركي
  • ثالثاً الريال العُماني: تم استصدار الريال العُماني في العام ألف وتسعمائة وواحد وسبعين ميلادي، وتعتبر دولة عُمان من الدول الي تعتمد على تصدير البترول كمصدر رئيسي في دخلها، ومن الجدير ذكره بأن القوة الشرائية للريال العُماني مرتفع للغاية، ومن أجل ذلك قامت السلطات العُمانية على استصدار عملة نقدية من فئة رُبع ونصف ريال عُماني، كما ويبلغ سعر صرف الدولار 0.38 ريال عماني، ويبلغ أيضا سعر صرف الريال العُماني 2.60 دولار أميركي.
  • رابعاً الدرهم الإماراتي: يأتي الدرهم الإماراتي في المرتبة الرابعة من حيث أقوى العملات الخليجية، كما ويصل سعر صرف الدولار 3.6728 درهم إماراتي.
  • خامساً الريال السعودي: يأتي الريال السعودي في المرتبة الرابعة من حيث أقوى العملات الخليجية، كما ويصل سعر صرف الدولار 3.7498 ريال سعودي.
قد يعجبك:  دوام تسهيل في رمضان

نلاحظ من خلال استطلاعنا على اقوى العملات الخليجية بالترتيب، بأنَّ الدينار الكويتي يتصدر في كافة قوائم أقوى العملات على مستوى العملات الخليجية، وعلى مستوى  العملات العالم العربي، وكذلك على مستوى عملات العالم أجمع، على الرغم من أنَّ دولة الكويت  تعد من الدول الصغرى صغيرة الحجم، إلا أنها من الدول المصدرة للبترول، كما ونلاحظ بأن الدول العربية الغنية بالنفط، والبترول تعتبر العملات الوطنية الخاصة بها من أقوى العملات، ويعود السبب في ذلك كون اعتمادها في مصدر الدخل على تصدير النفط، والبترول، وهذا يؤثر بطبيعة الحال على القوة الشرائية للدولة.