متى يكون الانفصال هو الحل، عادة ما يشوب الزواج العديد من الخلافات الزوجية التي بدورها تكدر صفو الحياة الزوجية، فيفكر أحد الطرفين بالانفصال، وفي بعض الخلافات التي تصل الى طريق مسدود يكون الانفصال هو الحل في مثل هذه الحالات، فيفكر أحد الأطراف بإنهاء الزواج بشكل قاطع، ويرى أن الانفصال هو الحل النهائي لجملة الخلافات التي يعايشها الزوجان، ولذا من الافضل القبول بالانفصال الذي من شأنه أن يعطي لكل طرف الحياة المستقلة التي كان يعايشها قبل الزواج، وكما أن للإنفصال آثاراً سلبية فله أيضا العديد من الآثار السلبية، وفي خلال هذا المقال سنعرف متى يكون الانفصال هو الحل.

علامات الرجل الذي يريد الطلاق

أحيانا يفكر الرجل انهاء الزواج ويرى من وجهة نظره أن الانفصال هو الحل، وتظهر على الرجل العديد من العلامات التي من شأنها أن يبدو عليه التفكير الجدي بانهاء الزواج، والانفصال عن شريكة حياته في الحياة الزوجية، ومن ضمن أبرز تصرفات الرجل الذي يريد الانفصال ويرغب بالطلاق ما يلي:

  • الإكثار من توجيه الانتقادات للزوجة: فعندما يرى الزوج ان الانفصال هو الحل، فيصبح الرجل شديد الانتقاد لزوجته بشكل واضح، ويظهر التذمر في مختلف السلوكيات التي تؤديها المرأة.
  • عناية الرجل بمظهره بشكل واضح: فعندما يفكر الرجل فعليا بالانفصال ويرى ان الانفصال هو الحل، يفقد الرجل التفكير بعائلته، ويصبح الرجل أكثر أنانية حيث يهتم أكثر بنفسه على حساب حياته الزوجية، ولا يبدي أي اهتمام برأي الزوجة بمظهره وملابسه.
  • تصيد الفرص من أجل الابتعاد: يبجث الرجل أحينا عن الفرص التي من شأنها أن يبتعد عن المنزل، فيقوم الزوج بالبحث عن الاعذار التي تساعده على الخروج من المنزل، وأحيانا يقوم بإفتعال الشجارات ليتمكن من ترك المنزل، ففي هذه الحالة يمكن الإجماع ان الانفصال عن الحياة الزوجية هو الحل الأمثل لكلا الطرفين.
  • مقاطعة العلاقة الزوجية: من أبرز علامات رغبة الرجل بالطلاق الابتعاد عن الزوجة قدر الإمكان، وعدم مشاركة الزوجة الهموم والمشاكل التي يعايشها خلال يومه.
  • وجود الأسرار في حياة الزوج من علامات رغبة الرجل بإنهاء الزواج، والتحضير المسبق لمرحلة الطلاق، فهو من وجهة نظره يرى أن الطلاق هو الحل، فيصبح أكثر غموضا ولا يبوح بما في داخله، كما ولا يفضل الحديث مع الزوجة في اي شأن من شؤون حياته، في هذه الحالة ترى المرأة أن الانفصال هو الحل المناسب للطرفين.
  • تمثيل دور الضحية: غالبا الرجل الذي يرى أن الانفصال هو الحل للتخلص من مشاكل الحياة الزوجية لا يقر بأن له دور في خلق تلك المشاكل، وكأنه دائما ما يكون هو المجني عليه، ويحاول الظهور دائما أمام الناس بدور البطولة الذي يحاول فقط أمام الناس أن يهتم بعائلته رياءً ونفاقاً، ويصب كل أسباب المشاكل على الزوجة.
قد يعجبك:  مقدمة حفل زواج خطابي مكتوبة

كيف اتخذ قرار الانفصال

تعيش المرأة الحياة الزوجية في بعض الأحيان بصورة مأساوية، فتحاول التخلص من حجم الجحيم الذي تعيشه بقرار الانفصال، وقد تجد المرأة أن الانفصال هو الحل في حالات معينة، والتي من ضمنها:

  • في حالة كانت الحياة الزوجية جعلت من المرأة شخص لا مبالي ولا يهتم بالكثير من الأمور المحيطة، فهذا دليل قاطع على عدم رغبة المرأة في الإستمرارية في هذا الزواج.
  • في حالة رغبة المرأة المستمرة في حصول الانفصال، حتى لو قام الرجل بالعديد من الخطوات الإيجابية، ففي هذه المرأة تكون المرأة قد عاشت فترة طويلة سيئة وترغب في اختيار خطوة نحو الأفضل، وتجد هنا أن الانفصال هو الحل فقط.
  • رغبة الزوجة البقاء لوحدها لفترات طويلة، فعندما تفضل المرأة البقاء لوحدها على أن تقضي الوقت مع زوجها فذلك دلاله قاطعة على حجم السوء التي عايشته مع زوجها، وهنا التفكير بالانفصال يكون هو الأصوب لكلا الطرفين.
  • تحديد المرأة سببا واضحا للإنصال، وأن قرار الإنفصال ليس إنفعال على موقف ما، بل هو نتيجة عيش الكثير من التجارب السيئة.
  • في بعض الحالات الزواج بحد ذاته يكون خطأ، فأحيانا تتزوج المرأة للهروب من مشاكل قد تكون مادية أو إجتماعية، ولكن لا تشعر بالإرتياح في الحياة الزوجية، وتتجه الى التفكير بحل الإنفصال.
  • في حالة كانت المرأة لديها القدرة على تحمل عواقب الانفصال، ومن بينها مسؤوليات الأطفال، والأعباء المادية والاجتماعية.
  • من أبرز الحالات التي تؤكد رغبة المرأة بالانفصل هو الشعور بالاستياء الشديد خلال العلاقة الحميمة، أو خلال اليوم العادي بشكل عام، وهذا مؤشر قوي على استحالة الحياة الزجية بين الطرفين، ويجب التفكير الجدي بأن الانفصال هو الحل في مثل هذه الظروف.
  • في حالة تعرض المرأة الدائم للخيانة من قبل زوجها كافي بإتخاذها قرار الانفصال عن الحياة الزوجية السيئة التي تعايشها.
  • فشل كل المحاولات المجتمعية من أجل اصلاح وعودة الود بين الزوجين، فقد يتدخل بعض الأهل والأصدقاء في محاولة إنقاذ الزواج.
قد يعجبك:  زوجي تزوج علي وش اسوي

علامات الزوجة التي تريد الطلاق

هناك العديد من العلامات التي من شأنها أن تؤكد بأن الزوجة تفضل الانفصال عن زوجها، وترى استحالة استمرارية الحياة الزوجية، ومن ضمن أبرز تلك العلامات ما يلي:

  • إزدياد المشكلات المادية بين الزوجين بشكل ملفت.
  • التعبير عن احتقار الزوج أو العلاقة الزوجية بشكل واضح، وهذه من أبرز الأمور التي يمكن أن يتخذ القرار المناسب، ويكون الانفصال هو الحل في هذه الحالة.
  • تجاهل تعليمات الزوج ورغباته بشكل مستمر.
  • عدم الرغبة في حلّ المشكلات الزوجية، وعدم الاستماع الى تعليمات الأخرين ممن يحاولون انقاذ الحياة الزوجية.
  • إمتناع الزوجة عن العلاقة الحميمة من طرف الزوجة.
  • التباعد العاطفي، وعدم مشاركة العائلة هممها ومشاكلها.

المشكلات الزوجية عادة لا تئثر على الزواج بشكل دائم، بل تأثيرها يكون لبعض الوقت، فالود والمحبة بين الزوجين يزيل مع الوقت كافة الآثار السلبية للخلافات، ورويدا رويدا تعود الحياة الزوجية الى طبيعتها، ولكن هناك بعض المؤشرات التي لا يمكن التغاضي عنها، وفي مثل هذه الحالات يقرر الطرفات إتخاذ قرار الانفصال، وخلال المقال وضحنا متى يكون الانفصال هو الحل.