هل يجوز تأخير طواف الافاضة مع الوداع، ها نحن على موعد قريب مع بدء موسم الحج للعام 1442، حيث يبدأ الحجيج أداء مناسك الحج، بالوقوف بعرفة وأداء العبادات والمناسك والتقرب الى الله عز وجل، وهناك الكثير من مناسك الحج التي حكمها ما بين الفرض والجائزة والممنوع، ومن بين مناسك الحج الطواف، وهناك العديد من أنواع الطواف، ومنها طواف الإفاضة وطواف الوداع، وفي خلال هذا المقال سنتعرف على حكم طواف الإفاضة وكذلك حكم طواف الوداع، والحكم الشرعي في المسألة الفقهية التالية: هل يجوز تأخير طواف الافاضة مع الوداع.

حكم طواف الإفاضة

من بين الأعمال التي تعرف على أنها من مناسك الحج هو الطواف، وطواف الإفاضة يعني الطواف الذي يقوم الحاج المسلم بأداؤه يوم النَّحر اي في اليوم العاشر من ذي الحجة، وهو أول أيام عيد الأضحى المبارك في مكّة المكرّمة بعد إفاضته من منطقة منى، حيث يقوم الحج الطواف ثم العودة الى منى، ولمعرفة الحكم الشرعي المتعلق بطواف الإفاضة فهو كالتالي:

  • بإجماع العلماء المسلمين على ان طواف الإفاضة هو احد أركان الحجّ، حيث لا يصح الحج بدون القيام بطواف الإفاضة.
  • الدليل الشرعي من القران الكريم على وجوب أداء طواف الإفاضة كركن من أركان الحج، هو قول الله عز وجل: (وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ).
  • اما بخصوص الدليل الشرعي على وجوب أداء طواف الإفاضة من السنة النبوية هو كا رَوَته السيدة عائشة -رضي الله عنها- من قولها: (حَجَجْنَا مع النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، فأفَضْنَا يَومَ النَّحْرِ، فَحَاضَتْ صَفِيَّةُ فأرَادَ النبيُّ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- منها ما يُرِيدُ الرَّجُلُ مِن أهْلِهِ، فَقُلتُ: يا رَسولَ اللَّهِ إنَّهَا حَائِضٌ، قالَ: حَابِسَتُنَا هي، قالوا: يا رَسولَ اللَّهِ أفَاضَتْ يَومَ النَّحْرِ، قالَ: اخْرُجُوا).
  • يعتبر أداء طواف الإفاضة من أركان الحج، ومن قام بترك طواف الإفاضة عليه الرجوع من منطقته محرما وأداء طواف الإفاضة.
قد يعجبك:  اسئلة في السيرة النبوية مع الاجابة

حكم طواف الوداع

طواف الوداع كم ضمن أعمال الحج الواجبة، وفي حالة قام الحاج بترك طواف الوداع فعليه  الدم، وذلك استدلالا بالأحاديث التي تدلّ على وجوب طواف الوداع، واختلفت آراء الفقهاء حول ذهن المسألة حيث كانت الآراء المطروحة كما يلي:

  • راي أصحاب المذهب المالكي: حيث ذهب المالكية إلى أنّه مندوب للخارج من مكّة، سواء كان من أهل مكة، أو من غير أهلها،  واستدلّوا لاتجاههم بأنّ طواف الوداع غير واجب على الحائض والنفساء، ولو كان واجباً لوجب عليهما.

هل يجوز تأخير طواف الافاضة مع طواف الوداع

بعض الأعمال التي يقوم الحجاج يفعلها عادة في الحج ومن ضمن تلك الأعمال القيام بتأخير طواف الافاضة ودمجه في وقت طواف الوداع، وعن الحكم الشرعي في تاخير طواف الإفاضة وجعله مع طواف الوداع ما يلي توضيحه:

  • يمكن لحجاج بيت الله الحرام القيام بتأخير طواف الإفاضة ثم القيام بأداء الطواف بصفة مشتركة ما بين طواف الوداع وطواف الافاضة.
  • صفة دمج طواف الافاضة مع طواف الوداع هي أن يطوف الحاج تطوف طوفاً واحداً يجزئ عن الإفاضة والوداع ، والأولى أن تطوف طوافين للإفاضة والوداع.
  • الأفضل للحاج فعله هو دواء طواف الإفاضة في خلال يوم العيد، بعد القيام برمي جمرة العقبة والقيام بذبح الهدي والحلق أو التقصير.
  • في حالة أراد الحاجوالعودة إلى دياره فيجب ان يذهب الحاج إلى مكة من اجل طواف الوداع، كما فعل النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ .

ينتظر حجاج بيت الله الحرام يوم عرفة بفارغ الصبر من أجل أداء مناسك الحج، ومن أبرز مناسك الحج هو الطواف، ويعتبر طواف الإفاضة أحد أبرز أركان الحج، حيث لا يصح الحج بدون القيام بطواف الإفاضة، وخلال هذا المقال تناولنا معرفة الحكم الشرعي في هذه المسألة الفقهية التالية: هل يجوز تأخير طواف الافاضة مع الوداع.