دعاء يلين قلب الزوج العنيد مكتوب، حيثُ أنّ أساس الرابطة الشرعية الوحيدة بين الرجل والمرأة التي شرعها الاسلامَ هي الزواج الذي يسكنهُ الودَّ والرحمة واللين والعطف والرضا، فكلٍ منهما له حقوقٌ وعليهِ واجبات في هذه الحياة المشتركة ما بين الحياةِ المعنوية والحياة المادية، وبدايةُ التغيير في أيّ شيٍ تبدأ من الطمأنينة والخصال الحسنة التي تسودُ أجواء البيت، فالبيتُ السليمِ هو أساسُ المجتمع وأساس التغيير، وفي مقالنا سندرج دعاء يلين قلب الزوج العنيد.

دعاء يلين قلب الزوج العنيد

الدعاء هو أقربُ السبلِ لنيل المطلب وللقربِ من الله سبحانه وتعالى والرضا، فالدعاءُ هو صلة العبد بربه، يناجيهُ ويدعوه ويتقرب اليه بالحُسنى والخشوعِ والثقة بتحقيق المطلبُ والمُراد، وللمرء أن يدعو بما يشاءَ ويتمنى، فاللهُ قديرٌ على كلّ شيءٍ، والبعضُ من النساءِ يبحثنَ عن دعاء يلين قلب الزوج العنيد، فالزوجُ العنيد صعب في الحياة والتعامل، فالمرأة تهدر طاقتها وجهدها في نيل رضاه وتليين قلبه ولكن قد يبدو الأمر في الكثير من الوقت بلا فائدة ولا نتيجة، وفي مثلِ هذهِ الحالة لا يكنّ لها سوى الدعاءُ والطلب من الله بتليين قلب زوجها العنيد وصلاح حالها، ومن أدعية تليين قلب الزوج العنيد ما يأتي:

  • اللهم اصرف عنا السوء، وباعد اللهم بيننا وبين كل عين حاسدة حاقدة.
  • اللهم اكفنا شر الهم والغم ، كما أسألك ربنا أن تكفينا شر الحاسد والحاقد.
  • اللهم سخر لي زوجي ورضه اللهم عني، واجعل كل أعمالي عنده مرضية.
  • أسألك يا ربنا أن ترزق قلب زوجي حبي ، كما رزقت قلب النبي صلى الله عليه وسلم حب أمنا عائشة رضي الله عنها.
  • أسألك اللهم أن تؤلف بين قلبينا كما ألفت ربنا بين قلوب عبادك الصالحين.
  • اللهم ارزق زوجي غض البصر، وارزقه اللهم البعد عن الفواحش ما ظهر منها وما بطن.
  • اللهم متعنا بأسماعنا وأبصارنا وعافيتنا ما أبقيتنا ربنا، ولا تحرمنا اللهم عطائك وكرمك.
  • اللهم اجعلني قرة عين لزوجي، واجعل زوجي قرة عين لي، وبارك اللهم بيننا وعلينا.
  • أستودعك اللهم قلب زوجي، كما أستودعك ربنا بصره وسمعه وروحه.

دعاء يجعل الزوج لا يفارق زوجته

أهمُّ ما في الحياةِ الزوجية هو القرب بين الزوجين، والحبّ والمودة والطمأنينة وراحة البال بينهما، والمرأة بطبيعة حالها وكينونتها لا تحبُّ وأن يفارقها زوجها أو يبتعدُ عنّها، فلا تكتفي بالاهتمامِ بكل سبل راحته، بل إنّها تهمُّ بالدعاءِ الى الله جلّ جلالهُ في سبيلِ ألا يفارقها زوجها، وأن تبقى بجوارهِ هادئة آمنة مطمئنة، فالدعاءُ هو من أعظمِ العبادات، والالتزام والخشوع والثقة واليقين باللهِ سبحانه وتعالى وبالدعاء يجعلهُ حقيقةً، ومن دعاء يجعل الزوج لا يفارق زوجته ما يأتي:

  • اللهم إذا كان حب زوجي لي في الأرض فأخرجه ومكنه في قلبه.
  • يسر اللهم الحب بيننا، وقربه يا ربنا إذا كان بعيدًا.
  • أعوذ بك اللهم من كل عمل يسخط زوجي علي، كما أعوذ بك ربنا من كل فعل يحول قلبه عني.
  • اللهم إذا كان حب زوجي لي في السماء فأنزله اللهم إلى قلبه.
  • اللهم بارك في زوجي، واسترنا ربنا في الدنيا والآخرة، وارزقنا اللهم ولا تحرمنا.
  • أسألك اللهم لزوجي الفلاح والنجاح وطيب الأعمال، فإنه لا يهدي لطيبها إلا أنت ربنا.
  • اللهم باعد بيننا وبين الهم والغم والنكد.
  • اللهم أدم على زوجي الصحة والقوة والعافية.

دعاء رجوع الزوج لزوجته سريعا

الدعاءُ لا يكون فقط في سبيل تحقيقِ المطلبِ ونيلُّ ما يُراد، بل هو يكون في سبيل ردّ البلاء والمصائبِ وابعادها، حيثُ أنّه قد تحدثُ بعض المنغصات التي تتعبُ الانسان في حياته الزوجية، وتبعدُّ المرأة عن زوجها، فتدعو الله سبحانه وتعالى بأنّ يرجع لها زوجها، وأن يهديه اليه، وتعود الحياة الهادئة المطمئنة الآمنة، فالله جل جلاله هو على كلٍّ شيء قدير، وهو السميع الغفار، ومن دعاء رجوع الزوج لزوجته سريعا ما يأتي:

  • اللهمّ ارزق زوجي العفو والعافية في الدّنيا والآخرة وارزقنا المحبّة والتّآلف والمودّة فيما بيننا، اللهمّ جمّلني في عينيه وحبّبني إليه وجمّله في عيني وحبّبني فيه، اللهمّ ارزقه الرّزق الطّيّب الحلال وأبعده عن الحرام، يا مغيث يا قدير يا حنّان يا منّان احفظ لي زوجي من كلّ سوء وأبعد عنه المصائب والكربات، اللهمّ إنّي أسألك باسمك الأعظم أن تردّ زوجي إليّ ردّاً جميلاً طيّباً مباركاً فيه لا فرقة لنا بعده، اللهمّ  ردّ زوجي إليّ كما ردّيت نبيّك موسى إلى أمّه وقرّ عيني برجوعه إليّ، اللهمّ إنّي أستغيث بك أستعين بك أن تضع في قلب زوجي المودّة والرّحمة وأن تبعدنا عن الفراق، اللهمّ سخّره لي وسخّرني له وألّف بين قلبَينا ولا تفرّقهما يا ربّ العالمين.
  • باعد اللهم بين قلب زوجي وبين النساء، واصرف اللهم بصره عن محاسن النساء فلا يرى فيهم غيرى.
  • اللهم اجعلني أجمل النساء عند زوجي، كما أسألك اللهم أن تجعلني أكمل النساء في قلبه.
  • اللهم أعنا على طاعتك، وباعد اللهم بننا وبن معاصيك، واغفر اللهم لنا كل ذنب قدمناه ومعصية اقترفناها.
  • اللهم اجمع بيني وبين زوجي بالمودة والرحمة، واجعل اللهم التيسير والطمأنينة عنوان بيتنا.
  • اللهم جنبني وزوجي كل الفتن ، اللهم اصرفنا عن الفتن واصرفها اللهم عنا ولا تعلق اللهم قلوبنا بما لا ينفعنا.

دعاء يحنن قلب الزوج لزوجته

الله آلفَ بين قلبِ كلّ رجل والمرأة التي كتبها الله له، فالحياةُ الزوجية أساسها الودَّ والرحمة والعطف واللين والتآلف بين الزوجين، فالزوجة تعينُ زوجها وتصبرهُ على التعب وتكن له كلّ شيء، والزوج يحنو على زوجته ويكن هين لين مع زوجته، فالقسوةُ تولد البعدُ والتنافر بين الزوجين، ومن دعاء يحنن قلب الزوج لزوجته ما يأتي:

  • أسألك ربنا أن تجعل عين زوجي لا ترى غيري، وأن تديم الألفة والمحبة بيننا.
  • سبحانك ربنا أنت ميسر الحال، وملين الحديد، فاللهم لين قلب زوجي لي، كما أسألك ربنا أن تبارك فيه وعليه.
  • أسألك اللهم أن تملأ قلب زوجي حبًا لي، ورأفة علي، واهتمامًا بي.
  • اللهم اقذف حبي في قلبه، واصرف عنه اللهم كل قلوب النساء.
  • اللهم بارك لي في زوجي، وحنن اللهم قلبه علي، واصرف عنه السوء والفتن.
  • اللهم اجمع بيني وبين زوجي على كل خير، كما أسألك ربنا أن ترضيه عني.

دعاء تسخير الزوج القاسي

الدعاء عبادةٌ فيها تحقيق للمطلبِ ونيلٌ للرجاء، وفي الدعاء ايجادٌ للراحة وابعاد للمشاكل والهموم، ويدعو المرء بكلّ شيءٍ يكونَ فيه صلاح حالهُ، ومن دعاء تسخير الزوج القاسي، بحيثُ أن يصبح لين الطباع، وسهل التعامل ما يأتي:

  • اللهمّ سخّره لي وحنّن قلبه عليّ واجعلني قرّة عينٍ له وجمّلني في نظره واحجب عيوبي عنه  وصلّى الله على سيّدنا محمّدٍ وعلى آله وأصحابه أجمعين.
  • اللهمّ باعد بين زوجي وبين النّساء ولا تجعل له حظاً منهنّ إلّا معي يا حنّان يا منّان وارزقه حبّي وارزقني حبّه وألّف بين قلبَينا ولا تفرّقهما يا ربّ العالمين.
  • اللهمّ لا حول ولا قوّة لي إلّا بك ولا مغيث ومعين لي سواك أسألك بأسمائك الحسنى أن تهدي زوجي وتصلح حاله وشأنه وتسخّره لي كما سخّرت البحر لموسى وتسخّرني له وتجعلنا مجتمعَين على طاعتك يا ربّ العالمين.

وفي نهاية مقالنا نكن قد تحدثنا عن دعاء يلين قلب الزوج العنيد، دعاء يجعل الزوج لا يفارق زوجته، دعاء رجوع الزوج لزوجته سريعاً، دعاء يحنن قلب الزوج على زوجته، دعاء تسخير الزوج القاسي، حيثُ أنّ الدعاء هو من أعظمِ العبادات، وهو من أكثرُّ ما يقرب المسلم الى ربّه، والعبد لا يدعو ربه في سبيل نيل ما يريدهُ أيضاً، بل إنّه يدعوه في سبيل دفع البلاء وزوال الهمّ الذي قد يصيبهُ.

شاهد أيضًا