تجربتي في زيادة ماء الجنين ، ماء الجنين والذي يعرف بالاسم العلمي بالسائل الأمنيوسي، وهو عبارة عن الماء المحاط بالجنين أثناء مدة الحمل، ولهذا أهمية كبيرة في المحافظة على صحة الجنين، فهو يعمل على حمايته من الإصابة بالعدوى أو التعرض للبكتيريا، كما أنه يجعله في أمان من التعرض للضربات أو الأذى، علاوة على ذلك فهو يساهم علة نضوج الجهاز الهضمي والرئتين بصورة صحيحة، وفي بعض المرات قد يقوم الجنين بابتلاع بعض منه غير أنه يتخلص منه من خلال التبول، وهذا الأمر ما يجعل كمية السائل في أول الحمل كبيرة، وتتناقص تدريجيا مع مرور فترات الحمل، ونقصان هذا الماء من الطبيعي أنه يسبب الخطر للجنين، لذا إذا تعرضت أي سيدة لمثل هذه الحالة فإنها تسعى مباشرة لزيادته من خلال القيام ببعض الأمور، سنتحدث عن تجربتي في زيادة ماء الجنين.

تجربتي في زيادة ماء الجنين عالم حواء

هناك الكثير من الأسباب التي من شأنها العمل على نقصان ماء الجنين، تناول بعض الأدوية التي من الممكن أن تؤثر على كمية الماء، أو بسبب وجود أمراض وراثية أو مشاكل طبية، أو بسبب وجود بعض المشاكل في المشيمة، أو تعرض الكيس الأمنيوسي إلى تمزق أو تعرضه للتسرب، وكذلك زيادة مدة الحمل عن الأربعين أسبوعا، وفي هذه الحالة إذا ما تبين مع الحامل أنها تعاني من هذه المشكلة عليها مباشرة القيام ببعض الأمور التي تعمل على زيادة هذا السائل، وفي هذه الحالة قد تسأل الطبيب أو بعض النساء اللاتي مررن بذات التجربة:

  • تقول إحدى الحوامل: في أثناء ذهابي للطبيب بشكل دوري للاطمئنان فقط على صحة الجنين، تبين من خلال الفحص أن الجنين يعني من نقص في الماء، فشعرت بالخوف والقلق من ذلك، لأنني كنت أعلم أن لهذا النقص مشاكل كبيرة، ولكن الطبيب أخبرني بزيادة كمية السوائل، وبالفعل فقد بدأت بتناول كميات كبيرة من الماء، وكنت كذلك أتناول الفواكه التي تحتوي على نسبة عالية من الماء، وحصلت كذلك في هذه المرحلة على فترة كافية من الراحة والنوف خوفا على الجنين، والحمد لله عند ولادتي كان الطفل سليم، غير أنه نزل مجعد بعض الشي نتيجة نقص الماء، ولكن لم يبقى فها هو طفل سليم معافى وبصحة جيدة.

تجارب الحوامل مع زيادة ماء الجنين في الشهر الثامن

في حين أن لنقصان ماء الجنين مخاطر كثيرة، ومن شأنه أن يتسبب بالأذى والمرض للجنين، فكذلك زيادة الماء له أضرار، فالله عز وجل خلق كل شيء بقدر، وأي زيادة او نقصان يمكن أن يحدث خلل، تحدثنا سابقا عن كيفية زيادة ماء الجنين، والآن سنتحدث عن تجارب إحدى السيدات في التقليل من الماء أو ما العمل في حين ارتفع عن النسبة المطلوبة:

  • تقول السيدة الحامل بالشهر الثامن: ذهبت إلى الطبيب في الشهر الثامن كزيارة عادية وإجراء طبيعي فكون هذا الحمل الأول لي، كان زوجي يؤكد علي أن أذهب للطبيب باستمرار خوفا على ابنه الذي أحمله بين احشائي، ولكنني فوجئت في هذا الشهر أن الطبيب يخبرني أن هناك زيادة في السائل الذي يحيط بالجنين، وأصبت بالقلق والخوف من ذلك، ولكن الطبيب طمأنني واخبرني ألا أقوم بالأعمال الشاقة أو أمارس بعض الأعمال التي تؤثر على ذلك، وفعلا فقد حافظت على نفسي، وتم حملي بشكل طبيعي وولدت طفلا بصحة جيدة.

تجربتي مع تسرب ماء الجنين

قد تتعرض العديد من النساء إلى مثل هذه الحالة، وحينها يتوجب مراجعة الطبيب، تقول إحدى النساء في تجربتها مع ذلك:

  • كنت حامل في بداية السابع، وشعرت بالتعب الشديد والمغص الشديد الذي ما انفك أن يفارقني، وكذلك شعرت بحدوث نزيف من المهبل، فأصبت بكثير من الخوف والقلق، وذهبت مباشرة إلى الطبيبة، واخبرتني أن هناك تسرب في كيس السائل، وشعرت بالقلق خوفا من حصول خطر للجنين، ولكن الطبيب قام بتحديد مباشرة القيام بالولادة المبكرة حتى لا يتعرض الجنين لأي خطر، والحمد لله تمت ولادتي، وأنجبت طفلا بصحة جيدة.

تجربتي في زيادة ماء الجنين، هذا ما تعرفنا عليه في مقالنا السبق، والذي تناولنا فيه مخاطر نقصان ماء لجنين أو زيادته، ووضعنا بعض التجارب النسائية اللواتي تعرضن لزيادة الماء أو نقصانه.

شاهد أيضًا