لماذا سميت درب التبانة بهذا الاسم ؟ فهناك الكثير من الأساطير والحكايات القديمة التي تبين سبب تسمية مجرة درب التبانة بهذا الاسم، ودرب التبانة هي جزء من الفضاء، والتي تضم الكوكب الذي نعيش عليه، وهو كوكب الأرض، والتي تتكون من مجموعة من الكواكب والنجوم، و الأقمار، والتي يربط بينها مجموعة من الغازات، فخلق هذه الكواكب هو إعجاز من الله عز وجل الذي خلق فصور فأبدع، وكان لخلق السماء والأرض حكمة يبين من خلالها قدرته، حتى الفُلك التي تسير في السماء تسير بأمره، وإن مجموعة الكواكب والنجوم تسمى مجرة، ومن المجرات المشهورة درب التبانة، فلماذا سميت درب التبانة بهذا الاسم ؟

نبذة عن مجرة درب التبانة

الله سبحانه وتعالى خلق لنا هذا الكون لنتأمل قدرته، فعجز الإنسان عن محاكاة هذا الخلق، فلو عاش أضعاف وأضعاف عمره لن يستطيع أن يخلق ولو جزء صغير من هذا الكون، فإن لخلق الله حكمة، أهمها أن يتدبر الإنسان خلق الله، ويفكر في عقله، وليعلم أن هذا الكون كله مسير بنظام دقيق ومحكم، سيره خالقه، وخلق الله الشمس والقمر، والكواكب والنجوم وسخرها للإنسان، ومن هذا الخلق ما توصل إليه علماء الفلك وأطلقوا عليه اسم درب التبانة.

درب التبانة، يجعلنا هذا اللقب نتساءل لماذا سميت درب التبانة ؟ والتي تحتوي على الكوكب الذي نعيش عليه، كما أننا في كوكب الأرض تحيط بنا الكثير من الأجرام السماوية التي تسير في الفضاء بأمر الله، فكان عقل الإنسان هو هبة من الله ومنة للإنسان ليتدبر شؤونه.

حقائق عن مجرة درب التبانة

هذه المجرة التي هي من ضمن الملايين من المجرات التي تسير في الفضاء، والتي تحتضن الكرة الأرضية بكل ما فيها، وكانت من صنع المولى، الذي وهب للإنسان عقله ليكتشف ما يسير في الفضاء، وما تحتويه مجرة درب التبانة، المحتوية على الملايين من النجوم أهمها الشمس، والتي تتميز بما يلي:

  • يمكن للإنسان رؤية مجرة درب التبانة في السماء ليلاً، في الليل الحالك شديد الظلمة.
  • يكون الشكل الذي تظهر عليه مجرة درب التبانة في السماء هو شكل النجمة.
  • وهي إحدى المجرات التي تكون متحركة وغير ثابتة، فهي مجرة لها أذرع لذلك فهي تسبح في الفضاء الخارجي بحركة دائمة.
  • لاحظ علماء الفلك بأن درب التبانة تسير بسرعة تتراوح حوالي 828 ألف كم في الساعة.
  • يعود الفضل إلى العالم الفلكي الأمريكي هارلو شابلي عام 1917 في تحديد قياس حجم مجرة درب التبانة تحديداً دقيقاً.
  • ومنها قدر العلماء بعلم الفلك حجم درب التبانة، والذي كان تقديرياً حيث بلغ حوالي مائة ألف سنة ضوئية.
  • تبعد الشمس وهي أكبر النجوم الملتهبة عن مركز درب التبانة بحوالي ثلاثون ألف سنة ضوئية.
  • أما باقي النجوم فتبعد عن مجرة درب التبانة مسافة تقديرية تقارب مائة ألف سنة ضوئية.

ما سبب تسمية درب التبانة بهذا الاسم ؟

تُعرف المجرة بأنها عبارة عن مجموعة من الغازات، والغبار والنجوم التي ترتبط فيما بينها بفعل الجاذبية، ومنها مجرة درب التبانة التي يكون شكلها حلزوني، وحجمها كبير، وهي تضم جميع كواكب المجموعة الشمسية، بالإضافة إلى الشمس، وتظهر هذه المجرة ليلاً، وسميت بهذا الاسم بحسب ما جاء عن العرب القدامى؛ لأن شكلها يشبه التبن الذي كان يتساقط من ظهر المواشي فيظهر شكله كالأذرع الملتوية والتي تشبه أذرع المجرة.

مجرة درب التبانة هي المجرة التي تضم الشمس ومجموعة الكواكب، فلماذا سميت درب التبانة بهذا الاسم ؟ قيل بأن العرب في القدم هم من أطلقوا عليها هذا الاسم نسبة التبن الذي كان يسقط من مواشي الرحالة أثناء سفرهم.

شاهد أيضًا