نص المادة 80 من الدستور التونسي، شهدت الأراضي التونسية العديد من الانقلابات والنزاعات في الفترة الأخيرة، حيث تصدرت دولة تونس محركات البحث من قبل كافة رواد وسائل التواصل الاجتماعي، من داخل الأراضي التونسية وخارجها، حيث بدأت عمليات البحث عن نص المادة 80 من الدستور التونسي، والتي استند إليها الرئيس التونسي قيس سعيد في آخر القرارات التي صدرت منه، والتي أحدثت فارق كبير في حياة المواطنين داخل دولة تونس، والتي سنتعرف عليها خلال الأسطر القادمة، بما يخص دستور الدولة الذي يشمل عدد من المعايير والضوابط التي تحكم الحياة داخل كل دولة.

نص الفصل 80 من الدستور

شهدت الأيام القليلة السابقة عدد من التغييرات التي حدثت في الشارع التونسي، وذلك بعد أن خرج الرئيس التونسي بعدد من التصريحات التي استند بها على نص المادة 80 التابعة للدستور التونسي، والتي نصت على الآتي:

 “لرئيس الجمهورية في حالة خطر داهم مهدد لكيان الوطن وأمن البلاد واستقلالها، يتعذر معه السير العادي لدواليب الدولة، أن يتخذ التدابير التي تحتّمها تلك الحالة الاستثنائية، وذلك بعد استشارة رئيس الحكومة ورئيس مجلس نواب الشعب وإعلام رئيس المحكمة الدستورية، ويعلن التدابير في بيان إلى الشعب”.

حيث أن الرئيس التونسي قيس سعيد، قد أصدر عدد من القوانين، من خلال الاجتماع الطارئ الذي ترأسه رئيس تونس، مع قيادات عسكرية وأمنية، وكان هذا في قصر قرطاج، منها إنهاء كافة المهام الموكلة لرئيس الحكومة هشام المشيشي، وكذلك تم إصدار قرار بتجميد عمل البرلمان، علاوة على رفع الحصانة التي يتمتع بها نواب البرلمان التونسي.

ما هو الفصل 80 من الدستور التونسي

يوم الأحد الموافق 25/7/2021م، اليوم الذي انتشرت الفرحة بين أرجاء العديد من المدن والمناطق في دولة تونس، وذلك بعد أن اتخذ الرئيس التونس قيس سعيد عدد من التدابير المهمة، التي استند بها على المادة 80 من الدستور التونسي، والذي من خلالها يُسمح للرئيس باتخاذ كافة الإجراءات التي من شأنها أن تحافظ على الدولة، وقد أطلق المواطنين الألعاب النارية فرحة بهذا الخبر، وقد حذر رئيس دولة تونس، كل من تسول له نفسه أن يقوم بأي رد مسلح، رفضاً لقراراته، حيث قال الرئيس التونسي، في خطابه:

 «أنبه الكثير الذين يفكرون في اللجوء للسلاح… ومن يطلق رصاصة ستجابهه القوات المسلحة بالرصاص».

وأكمل حديثه قائلاً:

 «المسؤولية التي يتحملها تقتضي عملاً بأحكام الدستور من أجل إنقاذ تونس والمجتمع التونسي».

وكان قد استند الرئيس التونسي في تلك القرارات على المادة 80 من الدستور التونسي، والتي من خلالها يتم الحفاظ على دولة تونس، أمنها وأمانها.

نص المادة 80 من الدستور التونسي، والذي قدمناها لكم من خلال الأسطر السابقة، والتي ارتكز عليها الرئيس التونسي قيس سعيد، في كافة القرارات التي اتخذها في خطابه الأحد الماضي، والذي أحدث فيع تغيير جذري في دولة تونس، من أجل إنقاذ الوطن والمواطنين.

شاهد أيضًا