ماهي اخر سورة نزلت في مكة، يعد القرآن الكريم هو كلام الله وحده سبحانه وتعالي المنزل على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم بواسطة وحي الله المكلف بتبليغ الرسل جبريل عليه السلام، وقد نزل القرآن الكريم على ثلاثة مراحل، ففي أول مرحلة كان نزول القرآن إلى اللوح المحفوظ الذي يجمع كل ما يتعلق من أقدار المخلوقات، وفي المرحلة الثانية أنزل الله عز وجل القرآن من اللوح المحفوظ إلى بيت العزة في السماء الدنيا، وكان ذلك في شهر رمضان في ليلة القدر ولهذا تعد ليلة القدر من الليالي المباركة لنزول القرآن فيها جملة واحدة، أما المرحلة الثالثة نزل القرآن متفرقاً على النبي واستمرت طيلة سنوات الدعوة، ويرغب العديد في معرفة ماهي اخر سورة نزلت في مكة، والتالي إجابة اللغز.

ماهي اخر سورة نزلت في مكة

تعرف السور التي نزلت في مكة المكرمة بأنها سور مكية، أي أنها هي التي أنزلها الله على رسوله قبل هجرته إلى المدينة المنورة، ويبلغ عددهم اثنين وثمانين سورة، وتختلف السور المكية عن السور المدنية في عدة من الخصائص إلا أنها تشترك في جوانب عديدة، ومن خصائص السور المكية وهي أنها تدعو إلى التوحيد، والتذكير بالجنة والنار، تبدأ سورها بحروف التهجي، وتذكر بعض أعمال وعادات الكفار السيئة، وتدعو إلى التمسك بالأخلاق، كما تتصف بقصر ألفاظها وقوتها، وهناك من السور ما نزلت في أول الدعوة وفي آخرها، والتالي حل لغز ماهي اخر سورة نزلت في مكة:

  • سورة المطففين

ويرغب العديد في معرفة حل لغز ماهي اخر سورة نزلت في مكة، لكونها تعد من الألغاز الدينية المشوقة التي من شأنها أن تزيد حصيلة الفرد المعرفية وتنمي بعض قدراته العقلية.

شاهد أيضًا