ما هو الطلح المنضود، حثنا الله تعالى ورسوله الكريم على قراءة القرآن الكريم، وتدبر آياته وكلماته، فقد كانت سورة الواقعة أحد السور القرآنية المكية، عدد آياتها ستة وتسعون آية، وقد كان ترتيبها بين سور القرآن الكريم 56، فقد سميت الواقعة وهو أحد أسماء يوم القيامة، ولم يرد في سورة الواقعة لفظ الجلالة، وقد كان لها فضل كبير، فعن عائشة أنها قالت للنساء: “لا تعجز إحداكن أن تقرأ سورة الواقعة”، ومن خلال مقالنا سنقدم بعض المعلومات الدينية المتعلقة ببعض كلمات وآيات سورة الواقعة، موضحين ما هو الطلح المنضود، الذي ذكر في سورة الواقعة حيث قال تعالى: ” وطلح منضود” الآية التاسعة والعشرون.

طلح منضود إسلام ويب

اختلطت العديد من المفاهيم عند العرب والمسلمين، في بعض الآيات والكلمات القرآنية، فقد قال الله تعالى في كتابه العزيز : “وطلح منضود”، الآية التاسعة والعشرون من سورة الواقعة، وقد تساءل الكثير من المسلمين عن معناها، فقد بين الكثير من رجال الدين والفقهاء، ذلك موضحين ماهو الطلح المنضود، وقد كان كالآتي:

  • ( وطلح ) أي : موز – واحدتها طلحة – عن أكثر المفسرين .
  • وقال الحسن : “ليس هو بالموز ولكنه شجر له ظل بارد طيب .
  • قال الفراء وأبو عبيدة : الطلح عند العرب : “شجر عظام لها شوك .
  • وروى [ مجالد ] عن الحسن بن سعد قال : قرأ رجل عند علي رضي الله عنه : ” وطلح منضود ” فقال : وما شأن الطلح ؟ إنما هو : طلع منضود ، ثم قرأ : ” طلعها هضيم ” قلت : يا أمير المؤمنين إنها في المصحف بالحاء أفلا تحولها ؟ فقال : إن القرآن لا يهاج اليوم ولا يحول .
  • قال مسروق : أشجار الجنة من عروقها إلى أفنائها ثمر كله .

قال الله تعالى وطلح منضود ما هو الطلح

حيث سنقدم لكم بعض آراء الكثير من العلماء في الطلح المنضود، وهي كالآتي:

  • طلح منضود: فقد كان الطلح : شجر عظام يكون بأرض الحجاز ، من شجر العضاة ، واحدته طلحة ، وهو شجر كثير الشوك ،
  • وأنشد ابن جرير لبعض الحداة : بشرها دليلها وقالا غدا ترين الطلح والجبالا
  • وقال السدي : ( منضود ) : مصفوف .
  • قال ابن عباس : يشبه طلح الدنيا ، ولكن له ثمر أحلى من العسل .
  • قال الجوهري : والطلح لغة في الطلع .
  • قد روى ابن أبي حاتم من حديث الحسن بن سعد ، عن شيخ من همدان قال : سمعت عليا يقول : هذا الحرف في ( وطلح منضود ) قال : طلع منضود ، فعلى هذا يكون هذا من صفة السدر ، فكأنه وصفه بأنه مخضود وهو الذي لا شوك له ، وأن طلعه منضود ، وهو كثرة ثمره ، والله أعلم.
  • قال ابن أبي حاتم : حدثنا أبو سعيد الأشج ، حدثنا أبو معاوية ، عن إدريس ، عن جعفر بن إياس ، عن أبي نضرة ، عن أبي سعيد : ( وطلح منضود) قال : الموز . قال : وروي عن ابن عباس ، وأبي هريرة ، والحسن ، وعكرمة ، وقسامة بن زهير ، وقتادة ، وأبي حزرة ، مثل ذلك ، وبه قال مجاهد وابن زيد – وزاد فقال : أهل اليمن يسمون الموز الطلح . ولم يحك ابن جرير غير هذا القول .

بذلك نكون قد بينا لكم ما هو الطلح المنضود الذي بينه الكثير من العلماء ورجال الدين، كما أوردناه أعلاه، والذي تساءل عنه المسلمون القارئين لكتاب الله بتمعن وتدبر.

شاهد أيضًا