تجربتي مع بريكسال لعلاج الهوس، لم يترك الأطباء داءً إلا وطرقوا أبواب مختبراتهم بحثاً عن دواء أو عقار مناسب لعلاجه بأمر الله تعالى، وبالفعل لقد نجحوا في ذلك مع غالبية الأمراض المعروفة والمنتشرة في عالمنا الصغير، بل أن شركات الأدوية والمختبرات الطبية الكبرى تسعى بشكل دائم لصناعة الأدوية المعالجة للأمراض المستعصية والتي لم يتوصل العلم ولا الأطباء لعلاجات جذرية لها إلى يومنا هذا، وقد تنوعت تلك العقاقير واختلفت تراكبيها الطبية وطرق استخدامها وتناولها، وسنتناول اليوم احد اخطر تلك الأمراض التي قد تؤثر على المدى البعيد على عقل الإنسان وسنتحدث عن علاجه بشكل مفصل، وسنذكر جوانب تجربتي مع بريكسال لعلاج الهوس.

دواعي استعمال gm proxal

يعتبر عقار بريكسال من العقاقير التي تستخدم لأغراض متعددة، حيث أن الأطباء قد يقدموا العقار كوصفة طبية لحالات مرضية مختلفة، ولكن ما يجمع تلك الأمراض المختلفة أنها مرتبطة بالعقل وما يحدث بداخله، وسنتعرف واياكم على الحالات المرضية التي تستوجب استخدام عقار بريكسال على النحو التالي:

  • اضطراب انفصام الشخصية.
  • اضطراب المزاج “ثنائي القطب”.
  • الهوس المختلط.
  • الهوس المتقدم الحاد.
  • الاكتئاب الشديد والمستعصي.
  • اكتئاب ثنائي القطب.

حبوب Proxal

يعتبر عقار بريكسال كما باقي العقاقير الطبية التي لا يجوز تناولها أو استخدامها إلا بعد استشارة الأطباء أو بوصفة طبية معتمدة، وذلك تجنباً لأية أعراض جانبية تؤثر على متناول العقار وقد تؤدي لنتائج قد لا تحمد عقباها، وقبل أخذ أي عقار يجب إجراء فحص كامل أو استشارة الطبيب وعرض الحالة الصحية بشكل دقيق واخبار الطبيب عن التفاصيل الشخصية وأي أمراض يعاني منها الشخص الذي يريد تناول أي عقار، وسنتعرف على العوامل التي يجب مراعاتها قبل البدء في استخدام العقار وبعد الجوانب الأخرى الخاصة بالعقار على النحو التالي:

  • العوامل التي تحدد إمكانية تناول البريكسال

    • تحديد عمر المريض.
    • الحالة العامة لكلى المريض.
    • الأدوية التي يتناولها المريض في الفترة التي يريد تناول العقار.
    • الإفصاح عن المكملات العشبية.
    • مدى استجابة المريض للدواء.
  • متى يمنع استخدام بريكسال

    • لا يوصي الأطباء باستخدام بريكسال في الحالات التي تعاني من التفكير الغير طبيعي أو اضطرابات شديدة في الذاكرة مثل الزهايمر، أو الحالات التي تعاني من الهلوسة والخرف.
  • كيفية استعمال بريكسال

    • ينصح الأطباء باستخدام جرعة يومية من العقار بحد أقصى 10 ملغ في اليوم الواحد.
    • قد يرفع الأطباء جرعة العقار إلى 20 ملغ يومياً فقط للبالغين.
  • أعراض جرعة بريكسال زائدة

    • حالة الطموح، وهي حالة تؤدي لتداخل السوائل واللعاب أو القيئ إلى مجرى الشعب الهوائية.
    • حالة من العدوانية، وقد تحدث حالة استثارة عداونية.
    • السكتة القلبية الرئوية.
    • التشنج وتصلب الأطراف الظاهري.
    • الهذيان والثرثرة الغير مفهومة.
    • التنفس بصعوبة.
    • التنفس الغير مجدي.
    • ارتفاع ضغط الدم.
    • ارتفاع معدل ضربات القلب.
    • اضطراب معدلات ضربات القلب.
    • انخفاض ضغط الدم بشكل حاد.
    • انخفاض الوعي العام.
    • التلعثم واضطرابات النطق والكلام.
  • الاعراض الجانبية لبريكسال
    • النعاس الملازم والمستمر.
    • الدوار.
    • اختلالات حركية وعدم تناسق حركة الجسد.
    • الصداع المستمر والارهاق.
    • جفاف الفم.
    • الامساك المستمر.
    • عسر الهضم ومشاكل هضمية أخرى.
    • وهن وارتخاء العضلات.
    • زيادة معدل هرمون البرولاكتين في الجسم.

تجربتي مع عقار بريكسال

في حقيقة الأمر أننا لا نريد عرض تجارب الأشخاص المتناولين للعقار، وذلك يرجع لأن حالاتهم المرضية قد تستوجب الخصوصية وعدم ذكر تفاصيلها أو الإفصاح عن أسماء الأشخاص الذين يعانون من هكذا أمراض، ولن نذكر أيضاً تجارب يعض المرضى المتناولين للعقار والذين قد لا يشعرون بما يجري حولهم في بعض الحالات المستعصية، ولأن العقار لا يجب تناوله إلا باستشارة طبية موثوقة لما يحتويه العقار من مواد خطرة وما قد يسببه أيضاً من أعراض ومشاكل صحية لا حصر لها في حال تناوله بدون استشارة طبية، فقد آثرنا أن لا نذكر تجارب واقعية مستسقاة من حياة متناولي العقار، ولكننا ولكي نثري ونغذي معلوماتكم عن العقار سوف نقدم لكم دواعي الابتعاد عن استخدام ذلك العقار على النحو التالي:

  • الحساسية المفرطة: لكي تتجنب السعال أو الطفح الجلدي.
  • حساسية لأولانزبين.
  • يجب أن يبتعد الأشخاص الذين يعانون من وجود “مياه زرقاء” في العين.
  • لا يجوز استخدامه لمن هم أقل من 18 عام.
  • مدمني الكحوليات عليهم بالابتعاد عن ذلك العقار.
  • قادة السيارات والآلات الضخمة كالشاحنات والسفن والطائرات.
  • مرضى السكر، لاحتوائه على نسب عالية من اللاكتوز.

قد يسبب المرء مشاكل صحية كبيرة لنفسه ويخسر نعمة الصحة التي أنعم الله عليه بها إذا قرر أن يتناول عقاراً طبياً بلا استشارة طبية موثوقة، وقد يخسر حياته في بعض الأحيان نتيجة استخدام تلك العقاقير، هذه المخاطر الجمة التي قد تتولد نتيجة أفعال غير محسوبة هي ما دفعتنا للحديث عن تجربتي مع بريكسال لعلاج الهوس.

شاهد أيضًا