علامات رغبة الرجل في الزواج الثاني، لقد شرع الله تبارك وتعالى للإنسان طريقاً يلتمسُ فيه قضاء حاجاتهِ، ورغباتهِ بطريقةٍ مشروعةٍ، ومستقيمةٍ، بعيدةً كل البعدِ عن ارتكابِ الفواحشِ، والرذيلةِ، لذا فقد شرع الله عز وجل الزواجَ سبيلاً لذلك، وقد أحلَّ أيضاً زواج الرجل بأكثر من امرأةٍ وصولاً إلى أربعةِ نساءٍ فلا أكثر، والتعدد كان موجوداً قبل مجيء الدينِ الإسلاميِ الحنيف، ولكن الإسلام كعادتهِ في مختلفِ التشريعات، والسننِ التي شرعها، ومنها الزواج، فقد عمل على تقييدِ التعددِ للرجلِ بشرطِ الاستطاعةِ الجسديةِ، والماليةِ، والمقدرة على تحقيقِ العدلِ بين الزوجتين، وألا يكون في تعدده هضماً لحقوقِ الزوجةِ السابقةِ، فما هي علامات رغبة الرجل في الزواج الثاني.

ما هي علامات رغبة الرجل في الزواج الثاني

لم تترك الشريعة الإسلامية شاردةً، ولا واردةً من صغائرِ الأمور، وحتى أعظمها إلا وقد عالجتها، ووضعت لها حدوداً، ومنهاجاً قويماً، ومستقيماً تسير عليه، وتلتزم به، وذلك بما يحقق النفع، والخير للفردِ، وللمجتمعِ، ومن هذه المسائل التي تحدثت عنها الشريعة الإسلامية الحنيفة مسألة رغبة الرجل في الزواج الثاني، ولكنها على الرغم من تشريعه، وإقراره إلا أنها قد وضعت له حدوداً، وشروطاً ينبغي أن يحققها، وأهمها العدل، والقدرة المالية، والجسدية للرجل على الزواج الثاني، وإليكم، أبرز، وأهم علامات رغبة الرجل في الزواج الثاني.

  • انتقاد الزوج الدائم لزوجته.
  • شعور الزوج الدائم بالذنب اتجاه زوجته.
  • شراء الرجل لمنزل آخر غير من غير علم زوجته.
  • يكثر الزوج من المكالمات الغريبة، والمريبة عبر الجوال.
  • يكثر الزوج من إنفاق المال خارج المنزل من دون علم زوجته.
  • حب الزوج، ورغبته في النوم بعيداً عن زوجته في مكان منفصل.
  • كثرة خروج الزوج من البيت، والتأخر الكثير في العودة إلى المنزل.
  • دائم الفرح، والسرور، حيث تبدو عليه هذه العلامات جليةً، وواضحةً.
  • غالباً ما تكون الزوجة غير محبوبة، وغير مرغوب بها عند عائلة الزوج.
  • كثرة اهتمام الزوج بهندامه، ولباسه، والحرص على جمال هيئته ومظهره الخارجي.
  • حرص الزوج على جواله، والاهتمام المبالغ بالجوال، ودائم النظر والتبسم عندما ينظر إلى هاتفه.
  • ميل الزوج وحبه في العزلة، والجلوس منفرداً بعيداً عن زوجته، والخلوة بنفسه، ويكون دائما شارد الذهن.
  • كثرة انفعال الزوج، وافتعاله للخلافات، والخصومات، والمشاكل على أتفه الأسباب، وربما العكس التزام الزوج الصمت، والهدوء، وقلة الحديث.
قد يعجبك:  كيف اعرف ان زوجي يراسل غيري

علامات تدل على زواج الزوج من أخرى

لقد بني الدين الإسلامي أركانه، ودعائمه  على أساسِ العدل، وعدم هضمِ، وضيمِ حقوقِ العباد، ولكن الدين الإسلامي الحنيف قد عمل على وضعِ مسارٍ قويمٍ، وصحيح ٍ بحيث يضمن صلاح الفرد، والمجتمع، ومن أهمِ الدعائمِ التي عمل الإسلام على ترسيخِها في رغبةِ الرجل في الزواج الثاني هي أساس العدل، وألا يكون في الزواج الثاني هضماً، وضيما ًلحقوقِ الزوجةِ الثانيةِ في النفقةِ، أو في المسكنِ، وسنتطرق في هذا المقال إلى تبيانِ العلامات التي تدل على زواج الزوج من أخرى.

  • انفعال الزوج، وغضبه بشكل دائم على أبسط الأسباب.
  • حرص الزوج على معرفة زوجته بتحركاته، وتنقلاته اليومية.
  • استهزاء الزوج، وانتقاده اللاذع لذوق، وجسد، وطباع زوجته.
  • كثرة تأخر الزوج عن المنزل في أوقات الليل بحجج، وذرائع واهية، وتافهة.
  • تغير الزوج في طريقة معاملته لزوجته، والتزامه الصمت، وعدم الحديث معها.
  • عدم رغبة الزوج في العلاقة الحميمية من غير أي سبب مقنع، وتهربه بشكل دائم.
  • عدم مقدرة الزوجة على الحديث، والتواصل مع الزوج، وتذمره الدائم من أسلوب حياتكما.
  • تعذر الزوج بانشغاله الدائم خارج المنزل، واستمراره في إغلاق الجوال، وصعوبة الوصول إليه.
  • ميل الزوج، ورغبته في الانعزال، والجلوس بمفرده بعيداً عن الزوجة، والأبناء، وعدم اهتمامه بالأبناء.
  • تغير في ذوق الرجل في شكل، ونوع الملابس، وطريقة هندامه، وتنسيق شعره، وكذلك عطره المعتاد.
  • تعمد الزوج إلى الخصام لأطول فترة ممكنة، حيث يجدها حجة، وذريعة من أجل التغييب لأطول وقت ممكن عن البيت.
  • تذمر الزوج، وشكواه الدائمة من كثرة الأعباء المادية، والمصاريف من دون حدوث تغير في حياتكما الزوجية، وبخاصة إذا لم يكن الزوج كثير الشكوى بصدد هذا الموضوع من قبل.
  • كثرة سفر الرجل بذريعة السفر من أجل العمل، وذلك من غير إعطاء مواعيد محددة للعودة، وحرصه الدائم على عم اطلاعك على مواعيد، وتفاصيل العمل.
  • حرص الزوج على عدم إمساك الزوجة، وتصفحها في هاتفه من قبل زوجته، والعمل على تغيير كلمة مرور الهاتف، وكذلك كلمات المرور لمواقع التواصل الاجتماعي، وجلوس الرجل يتحدث عبر الجوال لفترات طويلة من الوقت، وتلقيه لمكالمات ليلة، وأخذ الهاتف إلى الحمام، والجلوس فيه لفترات طويلة.
قد يعجبك:  شروط فسخ عقد النكاح في السعودية

يقول الحق تبارك وتعالى في منزلِ التحكيم: {وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَى فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً}، فالتعدد عُرف قبل بعثة النبي محمد صلى الله عليه وسلم، ولكن جاء الدينُ الإسلاميُّ الحنيف فهذبهُ، وقيدهُ بشروطٍ تحفظ الحقوق، وأهمها العدل بين الزوجات، والاستطاعة الجسدية، والمالية للرجل، ولكن بعض النساء ينتابهن القلق، والحيرة فيما إذا كان الرجل راغباً في الزواج الثاني، ومن خلالِ هذا المقال نكون قد وضحنا لكم ما هي علامات رغبة الرجل في الزواج الثاني.