تعبير عن يوم النكبة الفلسطينية 1948، تلك الذكرى الخالدة في عقول وقلوب الشعب الفلسطيني كان كبيرا أو صغيرا، فقد سجل التاريخ ذلك اليوم الأليم بما حدث فيها من المعاناة المؤلمة والتي كانت من من الذكريات التي لا يمكن ان تنسا من الألم والحزن لما خلفته من أثار وتدمير وقتل وتهجير، وها يحيي الشعب الفلسطيني الذكر (الرابعة والسبعون) من النكبة وما حل بهم من مأساة إنسانية و تهجير، وهو اليوم الموافق الخامس عشر من شهر مايو من كل عام، ومن خلال فقرات المقال سوف نسطر لكم تعبير عن يوم النكبة الفلسطينية 1948.

موضوع تعبير عن يوم النكبة الفلسطينية 1948

إن النكبة هو عبارة عن مفهوم فلسطيني يحمل بين طياته كل معاني الحزن و الألم يذكر الفلسطينيين بمأساتهم الإنسانية الواسعة التي حلت بهم وذلك بعد تهجيرهم من أراضيهم و ترحيلهم عن بيوتهم و تدميرها، فقد واجه الشعب الفلسطيني حياة خارج حدود أرضه و وطنه بعد أن طرده الاحتلال الصهيوني واتباع الأسلوب التهجير القصري خلال سنة 1948، فقد كانت حينها معاناة تصرخ من كافة أنواع الألم والظلم والخيانة أمام صمت عربي كبير.

ذكرى يوم النكبة الفلسطينية 1948

يحيي الشعب الفلسطيني الذكر (الرابعة والسبعون) من النكبة وما حل بهم من مأساة إنسانية و تهجير، وهو اليوم الموافق الخامس عشر من شهر مايو من كل عام، وقد تم الاتفاق على أن يكون تاريخ الذكرى هو اليوم التالي لذكرى استقلال دولة إسرائيل وجاء هذا إشارة إلى أن كل ما قامت به الهجمات المسلحة الصهيونية في حق الشعب الفلسطيني كان من أجل التمهيد لقيام تلك الدولة المزعومة التي أريد منها أن تكون دولة لليهود فقط، ويتناول الشعب الفلسطيني في ذلك اليوم بتجسيد دور الصمود والنضال والمواصلة في الكفاح من أجل حق العودة والذي يتمسكون به الى الوقت الحالي.

شاهد أيضا: عبارات عن النكبة الفلسطينية 2022

الأثار التي خلفتها النكبة 1948 على فلسطين

إن النكبة من معنى مفهومها فقد خلفت وراءها الكثير من النتائج التي تعود على جميع نواحي حياة الشعب الفلسطيني الاقتصادية والاجتماعية والعائلية الى جانب الأسى والحزن ومشاعر فقد والدمار، ومن خلال النقاط التالية سوف نذك أبر تلك الأثار التي خلفتها النكبة كالتالي:

  • احتلت إسرائيل كل فلسطين في سنة 1948 باستثناء الضفة الغربية حيث انضمت إلى الأردن، وغزة التي انضمت إلى مصر.
  • سيطرت على 531 قرية ومدينة فلسطينية طهرت عرقياً ودمرت بالكامل خلال النكبة.
  • طردت حوالي 15 ألف فلسطيني مقابل مقتل 6000 صهيوني.
  • ارتكيت أكثر من 50 مذبحة “موثقة” وقعت بحق الفلسطينيين خلال سنة 1948
  • حوالي 1.4 مليون فلسطيني أقاموا في فلسطين التاريخية قبل نكبة فلسطين في سنة 1948.
  • تم تهجير وطرد حوالي 780 ألف فلسطيني النكبة “لاجئين”.
  • حوالي 150 ألف بقوا في المناطق التي قامت عليها إسرائيل “عرب 48”
  • حوالي 78 % من مجمل مساحة فلسطين التاريخية، قامت عليها إسرائيل منذ سنة 1948.

شاهد أيضا: كلمة عن يوم النكبة الفلسطينية 1948

قصيدة عن النكبة الفلسطينية 1948 محمود درويش

إن الشاعر الفلسطيني المشهور الراحل محمود درويش، كان أول الفرسان الحكماء، من الذين صاغوا بكلماتهم المناضلة، روح الحق الفلسطيني، حيث يذكر في قصديته التي سطرها «عابرون في كلام عابر»:

أيها المارون بين الكلمات العابرة
احملوا أسماءكم، وانصرفوا
واسرقوا ما شئتم من زرقة البحر ورمل الذاكرة
وخذوا ما شئتم من صور ، كي تعرفوا
أنكم لن تعرفوا
كيف يبني حجر من أرضنا سقف السماء
أيها المارون بين الكلمات العابرة
كدسوا أوهامكم في حفرة مهجورة ، وانصرفوا
وأعيدوا عقرب الوقت إلى شرعية العجل المقدس
أو إلى توقيت موسيقى مسدس!
فلنا ما ليس يرضيكم هنا ، فانصرفوا
ولنا ما ليس فيكم، وطن ينزف شعبا ينزف
وطنا يصلح للنسيان او للذاكرة..
أيها المارون بين الكلمات العابرة،
آن أن تنصرفوا
وتقيموا أينما شئتم ، ولكن لا تموتوا بيننا
فلنا في أرضنا ما نعمل
ولنا الماضي هنا
ولنا صوت الحياة الأول
ولنا الحاضر، والحاضر ، والمستقبل
ولنا الدنيا هنا… والآخرة
فاخرجوا من أرضنا
من برنا.. من بحرنا
من قمحنا.. من ملحنا.. من جرحنا
من كل شيء ، واخرجوا
من ذكريات الذاكرة
أيها المارون بين الكلمات العابرة!..

وفي قصيدته «ثلاثية أطفال الحجارة»، يفتخر شاعرنا المعروف الراحل نزار قباني، ببطولات وشموخ أطفال غزة، وقد قال :

بهروا الدنيا
وما في يدهم إلا الحجارة
وأضاءوا كالقناديل
وجاءوا كالبشارة
قاوموا
وانفجروا
واستشهدوا
يا تلاميذ غزة
لا تعودوا
لكتاباتنا ولا تقرأونا
نحن آباؤكم
فلا تشبهونا
نحن أصنامكم
فلا تعبدونا
نتعاطى
القات السياسي
والقمع
ونبني مقابراً
وسجونا
حررونا
من عقدة الخوف فينا
واطردوا
من رؤوسنا الأفيونا
علمونا
فن التشبث بالأرض
ولا تتركوا
المسيح حزينا
يا أحباءنا الصغار
سلاماً
جعل الله يومكم
ياسمينا
من شقوق الأرض الخراب
طلعتم
وزرعتم جراحنا
نسرينا
هذه ثورة الدفاتر
والحبر
فكونوا على الشفاه
لحونا
أمطرونا
بطولة وشموخا
واغسلونا من قبحنا
اغسلونا
لا تخافوا موسى
ولا سحر موسى
واستعدوا
لتقطفوا الزيتونا
إن هذا العصر اليهودي
وهم
سوف ينهار
لو ملكنا اليقينا
يا مجانين غزة
ألف أهلا
بالمجانين
إن هم حررونا

خاتمة موضوع تعبير عن يوم النكبة الفلسطينية 1948

لا يُمكن أن ننسى قصة ما بعد النكبة، وكلّ ما تركته من مآسٍ كبيرة بالنسبة للفلسطينيين بل العالم أجمع، فقد أصبح العديد منهم يحلم بحق العودة إلى منازلهم وأراضيهم داخل فلسطين من غير أن يكونوا مُعرضين للاعتداء، ودون أن يجدوا منازلهم وأراضيهم وقد باتت في يد غيرهم، فقد أدت النكبة وراءها قصص كثيرة مغلفة بالظلم والمرار يعيشه الفلسطينيون داخل دول الشتات وبلاد المهجر التي هربوا إليها رُغمًا عنهم، تاركين البلاد المنكوبة والمسلوبة خلفهم وقد باتت في يد غيرهم الذين يأكلون من خيراتها ويأخذون كل ما فيها لهم، وأصبحت فلسطين مستباحةً ما بين يومٍ وليلة، ولديهم الأمل بحق العودة.

الى هنا نصل بكم الى ختام المقالة والتي تعرفنا من خلالها على تعبير عن يوم النكبة الفلسطينية 1948، والعدي دمن الأثار التي خلفتها النكبة وأهم القصائد التي قيلت فيها، والتي لا تزال الذكرى خالدة يحيي الشعب من كل عام.

شاهد أيضًا