متى يكون تحليل الزواج غير مطابق ،يفرض القانون في معظم دول العالم على الرجل والمرأة اجراء فحوصات للدم قبل الزواج، وهذه الفحوصات والتحاليل تهدف بالشكل الاساسي الى التعرف على امكانية وجود امراض اثناء الانجاب، او ان يكون الفحص سليما وبهذا تتم امور الزواج بطريقة سليمة، ولهذا هناك العديد من الامراض الوراثية والتي تنتقل من شخص الى اخر يمكن ان تعيق عملية الزواج، كامراض الثلاسيميا والهيموفيليا وغيرها، وقديما قبل التطور العلمي والتكنولوجي لم تكن هذه التحاليل موجودة، لهذا كانت تظهر امراض مختلفة نتيجة زواج الاقارب، ولكن هناك العديد من التساؤلات حول تحليل الزواج، وماذا يشمل هذا التحليل؟ ومتى يكون ليس متطابقا؟ وفي هذا الموضوع سوف نتحدث من خلال هذه المقالة عبر موقع المنصة لهذا اليوم، واخترنا ان يكون حديثنا بشكل ادق حول هذا التساؤل متى يكون تحليل الزواج غير مطابق.

طريقة تحليل الزواج

التحليل الذي يسبق الزواج يتم عن طريق توجه كلا من الرجل والمرأة لاحد المختبرات الطبية المعتمدة او المراكز الطبية، حيث ان الرجل والمرأة يقومان باجراء مجموعة من الفحوصات والتحاليل، بحيث تؤخذ عينة من دم الرجل وعينة اخرى من دم المراة، ويقوم المختبر بعدها باجراء الفحص للكشف عن امكانية حدوث امراض وراثية، او اي من الامراض المعدية، وهذه الفحوصات تشمل الكشف عن مرض السل، وكذلك عن مرض التهاب الكبد الوبائي، بالاضافة الى بعد الامراض التي يمكن ان تنتقل من خلال الاتصال الجنسي مثل مرض الايدز او مرض الزهري، وفي حال اكتشاف ايا من هذه الامراض يتم عمل تقريرا طبيا بحيث يكون الوضع واضح تماما والشرح عن نتيجة هذه الفحوصات بشكل مفصل، يشار الى ان هذا التحليل يهدف الى حماية الرجل والمرأة وتامين حياتهما وحياة اطفالهما، يشار الى ان فحص الزواج يمنع انجاب اطفالا مصابين بالثلاسيميا، وهو عبارة عن نقص في عدد كرات الدم الحمراء وفي هيموغلوبين الدم بسبب خللا في الكروموسومات.

قد يعجبك:  كيف اجعل زوجي خاتم في اصبعي بالقران

تحليل الزواج ماذا يشمل

ان تحليل الزواج او الفحص الطبي قبل الزواج يهدف الى حماية الاجيال القادمة، والكشف عن وجود الامراض المعدية والامراض الوراثية، ومن الفحوصات التي يتم اجراؤها فحوصات مرض الثلاسيميا، وفحوصات التهاب الكبد الوبائي، وفحوصات مرض السل، كما انه يكشف عن وجود امراض خطيرة كالسيلان او الزهري او الايدز، يشار الى انه بعد ان يتم اجراء هذه الفحوصات يتم اصدار تقريرا طبيا فيه نصائح وارشادات للطرفين في حال وجود اي واحد من الامراض التي تؤدي الى ظهور اجيال مريضة او الى انتقال عدوى لاحد الزوجين من الاخر، ولكن هذا التقرير غير ملزم، وعند ثبات وجود احد الطرفين يقوموا بالتوقيع على اشعارا من المركز الطبي يكون موضحا فيه مدى خطورة ماذا سوف يحصل، وهذا التقرير يتم رفعه الى المحكمة عند عقد الزواج وفيه تاكيد ان الطرفان على علم بالنتائج، لكن هذا التقرير لا يمنع عقد الزواج لان القوانين لا تنص على هذا، وان النتائج التي تترتب ستكون على عاتقهم نتيجة حدوث هذا الزواج، وبشكل عام يمكن القول بان تحليل الزواج يشمل هذه الفحوصات التالية:

  • فحص فقر الدم المنجلي.
  • فحص العزل الكهربائي للهيموغلوبين.
  • فحص فيروس نقص المناعة المكتسب وهو الايدز.
  • تعداد خلايا الدم.
  • فحصرفيروس التهاب الكبد الوبائي ب و ج .

متى يكون تحليل الزواج غير مطابق

الزواج واحدة من الامور التي شجع الاسلام عليها لمن يستطيع، فالاسلام يحض على اقامة العلاقات المشروعة في اطار حلال لا يشوبه اي خلل، وهذا يكون عن طريق الزواج مو اجل انشاء اللبنة الاولى في المجتمع وتكوين الاسرة، بحيث تكون هذه الاسرة قائمة على الاسس السليمة من النواحي الدينية والصحية والنفسية والاجتماعية، وهذا بكل تاكيد يتحقق في ظل العديد من الامور من اهمها انشاء اسرة سعيدة تخلو من الامراض والمشكلات.

قد يعجبك:  كم مدة تحليل الزواج وينتهي

يوجد العديد من الحالات التي يكون فيها فحوصات الزواج وتحاليله غير متطابقة، وان هذه الحالات تتمثل فيما يأتي:

  • في حال عدم وجود توافق في فحوصات الزواج، وهذا يجعل وزارة الصحة تتعمد تاجيل الزواج.
  • في حال اكتشاف بعض الامراض المعدية والوراثية، وهذه بكل تأكيد من الممكن ان تنتقل من الاباء الى الابناء، وذلك كالسل او الايدز او امراض الكبد.
  • في حال تاكد اصابة واحدا من الاطراف بمرض التهاب الكبد الوبائي، وهنا في هذه الحالة تقوم وزارة الصحة باعتماد علاجا عن طريق الادوية والعقارات لمدة تستمر ثلاثة اشهر.

أهمية فحص الزواج

اضاف العلم الحديث تحليل الزواج وشجع على ضرورة اجرائه، وذلك لان هذا الفحص يعمل على حماية كل من الزوجين وحماية ابنمائهما في المستقبل من اصابتهم باي امراض، وكل الدول حول العالم اشترطت اجراءات فحوصات الزواج من اجل اتمامه، ونوعية هذا الفحوصات قد تختلف اختلافا بسيطا من دولة الى اخرى نتيجة اختلاف نوعيات الامراض السائدة فيها، وهناك العديد من المنافع والفوائد المهمة لعقد الزواج، وان هذه الاهمية تتمثل فيما يأتي:

  • الكشف عن وجود امراض معدية، ففي كثير من الاحيان تكون اعراض هذه الامراض غير ظاهرة على صاحبها او انه لا يشعر بها، ويوجد بعضا من هذه الامراض تمنع الزواج، وبعضها الاخر يمكن ان يتم الزواج مع اتخاذ اجراءات الوقاية.
  • الكشف عن وجود امراض وراثية في العضلات وكذلك في الدم او الطول او غيرها، والتي من شأنها ان تؤثر على الاجيال القادمة وتؤدي الى ظهور اجيالا مريضة.
  • منع بعض حالات الزواج التي يتأكد فيها انه سيتم ولادة اجيالا تعاني من امراض مستعصية ومزمنة، وهذا لان هذه الحالات تثقل كاهل الاسرة وكاهل المجتمع بالتكاليف اللازمة للخدمات الطبية والعلاج.
  • تجنب انجاب اطفالا يعانوا من الامراض التي ليس لها علاج، ومنها العديد من الامراض الوراثية وهذا يسبب ضغطا نفسيا واجتماعيا للعائلة.
  • هذه الفحوصات مهمة من اجل اتخاذ كل التدابير المعروفة في حال وجود خلل في احد صحة الاطراف، وذلك من اجل تجنب العديد من المشكلات التي تتعلق بالعلاقة بالعلاقة الزوجية كمشكلات العقم وجميع مشكلات الجهاز التناسلي.
قد يعجبك:  كيف اتعلم احترام زوجي

وبهذا نصل بكم الى ختام هذه المقالة، قدمنا لكم من خلالها شرحا مفصلا عن فحوصات ما قبل الزواج وكيفية اجراؤها، بالاضافة الى التعرف على اهمية اجراء فحوصات ما قبل الزواج، كما تحدثنا ايضا عن متى يكون تحليل الزواج غير مطابق، وكذلك عن متى يكون تحليل الزواج غير مطابق.